وافقت أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني في بوركينافاسو أمس الأحد على ميثاق يقضي بتعيين برلمان انتقالي إلى حين إجراء انتخابات، بعدما أجبرت انتفاضة شعبية ساندها الجيش الرئيس بليز كومباوري على التنحي.
 
ومن المقرر إحالة الميثاق الذي اتفق عليه بعد محادثات استغرقت عدة أيام في العاصمة واغادوغو إلى قائد قوات الحرس الرئاسي الخاصة العقيد يعقوب إسحاق زيدا الذي عين نفسه رئيسا للبلاد بعد إجبار كومباوري على التنحي، وتعهد -بعد ضغط دولي- بتسليم السلطة سريعا إلى زعيم انتقالي مدني.
 
ويدعو الميثاق إلى تشكيل برلمان انتقالي من 90 عضوا، منهم عشرة من الجيش -الذي لم يشارك في المفاوضات- و40 من المعارضة و30 من المجتمع المدني. وسيتم توزيع المقاعد العشرة الباقية على أطراف أخرى تضم حلفاء سياسيين سابقين لكومباوري لم يشاركوا في المفاوضات.

كما يدعو إلى تشكيل مجمع خاص لاختيار رئيس انتقالي يجهز لانتخابات العام القادم. كما طرح اقتراح بتشكيل حكومة انتقالية تضم 25 عضوا لن يسمح لهم بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة أواخر العام القادم.

المصدر : وكالات