أفرجت حركة طالبان أفغانستان أمس الجمعة عن الطيار الروسي بافل بترينكو الذي أسرته في ولاية لوغر (شرق أفغانستان) في أبريل/نيسان 2013، وذلك عقب أسبوع من إنهاء وحدات مشاة البحرية الأميركية والقوات القتالية البريطانية عملياتها رسميا في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد -في بيان نشرته وكالة رويترز- إن "الإمارة الإسلامية أطلقت سراح بترينكو -الذي أصيب في الآونة الأخيرة بمرض خطير- لأسباب صحية وبعد التوصل إلى تفاهم مع الدولة المعنية".

وأضاف أنه "(أطلق سراحه) بعد تعهده بعدم التعامل مع نظام كابل في أفغانستان تحت أي ذريعة ومغادرة البلاد على الفور".

وبحسب الوكالة ذاتها، فإنه لم يتسن الوصول إلى السفارة الروسية في كابل لأخذ تعليق.

وقد اختطف بافل بترينكو مع مواطن أفغاني وثمانية مهندسين أتراك يعملون بشركة بناء بعدما هبطت مروحية كانت تقلهم اضطراريا في الولاية التي تسيطر حركة طالبان على أجزاء منها، وتشكل معقلا للمسلحين في جنوب كابل. وقد أطلق سراح الأتراك بعد وقت قصير من الحادث.

يشار إلى أن الغزو الذي قادته الولايات المتحدة أواخر 2001 أطاح بنظام طالبان، ومنذ ذلك الوقت تقاتل القوات الأجنبية والأفغانية مسلحي الحركة.

وكانت آخر وحدات مشاة البحرية الأميركية والقوات القتالية البريطانية قد أنهت عملياتها رسميا في أفغانستان الأحد الماضي، بينما استعدت للانسحاب من البلاد وسلمت قاعدة عسكرية كبيرة للجيش الأفغاني.

المصدر : وكالات