قالت مصادر دبلوماسية إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بترو بوروشنكو قد يعقدان لقاء الأسبوع المقبل في مدينة ميلانو الإيطالية, بينما قررت منظمة الصليب الأحمر الدولي إعادة نشاطها في أوكرانيا الذي توقف بعد مقتل أحد موظفيها.

وقال بيان صادر عن الكرملين اليوم الخميس إن بوتين قد يجري محادثات مع نظيره الأوكراني الأسبوع المقبل على هامش مؤتمر قمة لزعماء آسيا وأوروبا في مدينة ميلانو الإيطالية.

وقال مستشار السياسة الخارجية في الكرملين يوري أوشاكوف إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ربما يشاركان في المحادثات مع بوروشنكو.

وأضاف أوشاكوف أن بوتين وبوروشنكو ناقشا يوم 26 سبتمبر/أيلول الماضي احتمال عقد اجتماع خلال الأسابيع الثلاثة القادمة إما على مستوى ثنائي أو بمشاركة عدد من الأطراف.

عودة
في هذه الأثناء قالت منظمة الصليب الأحمر الدولي إنها قررت استئناف نشاطها في أوكرانيا بعد أن توقف قبل نحو أسبوع إثر مقتل أحد موظفي المنظمة, لكنها لم تعلن تاريخا محددا لاستئناف عملياتها في أوكرانيا.

وكان موظف سويسري تابع للمنظمة قتل في قصف مدفعي بمنطقة دونيتسك في الشرق الأوكراني والواقعة تحت سيطرة الانفصاليين، وتبادلت السلطات الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا الاتهامات بالتسبب في قتله.

وإثر الحادث توقفت جميع عمليات الصليب الأحمر الذي يستعين في تقديم خدماته بنحو مائتي موظف منهم 150 من الموظفين المحليين, بينما يزور اثنان من مسؤولي المنظمة أوكرانيا هذا الأسبوع لتقييم الموقف.

تطهير
من جهة أخرى وافق الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو على قانون يتعلق بتطهير المؤسسات والهيئات الحكومية من المسؤولين المرتبطين بنظام الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وقال بيان صادر عن مكتب الرئيس الأوكراني إن القانون "يهدف إلى استعادة ثقة الشعب بالسلطات, وبناء نظام حكم يتماشى مع المعايير الأوروبية".

وأطيح بيانوكوفيتش في فبراير/شباط الماضي إثر أشهر من الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت بعد رفضه توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، واتخاذه خطوات جديدة للتقارب مع روسيا.

المصدر : وكالات