15 قتيلا بمواجهات في تركيا بشأن عين العرب
آخر تحديث: 2014/10/8 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/8 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/15 هـ

15 قتيلا بمواجهات في تركيا بشأن عين العرب

الشرطة التركية تستخدم المياه بمواجهات مع محتجين أكراد في مدينة إسطنبول  (أسوشيتد برس)
الشرطة التركية تستخدم المياه بمواجهات مع محتجين أكراد في مدينة إسطنبول (أسوشيتد برس)

ارتفعت اليوم الأربعاء إلى 15 قتيلا حصيلة المواجهات وأعمال العنف شرقي وجنوبي شرقي تركيا أثناء احتجاج الأكراد على عدم تدخل أنقرة لمنع سقوط مدينة عين العرب (كوباني) السورية بيد تنظيم الدولة الإسلامية. وقد فرضت السلطات حظر تجول بعدة محافظات لإنهاء العنف.

وقالت مصادر أمنية وتقارير إعلامية إن أعنف المواجهات وقعت الليلة الماضية في مدينة ديار بكر في منطقة الأناضول جنوبي شرقي تركيا حيث قتل ثمانية وفقا لصحيفة حريت التركية ومصدر أمني في المدينة ذات الغالبية الكردية.

وقالت المصادر إن جل القتلى سقطوا بالرصاص في مواجهات بين أكراد وأعضاء في حزب الهدى الذي يوصف بأنه حزب إسلامي.

وقتل ثلاثة في مواجهات متزامنة في ماردين, واثنان في سيرت, وواحد في كل من موش وباتمان وفقا لمصادر محلية. واستخدمت الشرطة التركية القنابل المدمعة وخراطيم المياه والهراوات, ولم ترد أنباء عن استخدام الرصاص الحي.

وتطورت المظاهرات التي دعا إليها الحزب الديمقراطي الشعبي -وهو الحزب الكردي الرئيسي في تركيا- إلى صدامات دامية, كما سجلت أعمال نهب لمصارف بالإضافة إلى تخريب مؤسسات حكومة ومقار لحزب العدالة والتنمية الحاكم حسب مصادر أمنية وإعلامية.

ودعا الحزب الكردي الرئيسي في تركيا إلى التظاهر مع إحراز تنظيم الدولة تقدما أكبر داخل مدينة عين العرب على الحدود السورية التركية رغم غارات التحالف الدولي. وتتهم فصائل كردية تركية وسورية أنقرة بأنها لا تحرك ساكنا في مواجهة احتمال سقوط عين العرب.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد شدد أمس على أن التصدي لتنظيم الدولة يفترض فرض حظر جوي وإنشاء منطقة عازلة على الحدود التركية السورية, بيد أن الولايات المتحدة ودولا غربية أخرى لا توافق حتى الآن على هذين المطلبين.

مصرف تعرض للحرق في مدينة
ديار بكر جنوبي شرقي تركيا (غيتي/الفرنسية)

يشار إلى أن البرلمان التركي أجاز تنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق ضد تنظيم الدولة. ونشرت تركيا قوات كبيرة مقابل مدينة عين العرب السورية, وتكتفي تلك القوات بالرد موضعيا إذا سقطت قذائف داخل الأراضي التركية.

وقف العنف
وشملت المظاهرات والمواجهات أيضا إسطنبول حيث أصيب متظاهر بجراح خطيرة جراء قنبلة مدمعة, في حين اعتقلت الشرطة 98 متظاهرا. كما تظاهر آلاف الأكراد في أنقرة وفي مدن تركية أخرى.

ودعا وزير الداخلية التركي إفكان آلا إلى وقف المظاهرات, وحذر من أن السلطات ستقابل العنف بالقوة, داعيا المحتجين إلى إخلاء الشوارع. وقال -في تصريح له بمدينة غازي عنتاب- إن أعمال العنف وما وصفها بالمظاهرات غير المرخصة التي تجري في بعض المدن بالبلاد "ليست حلا للإرهاب الجاري في سوريا".

وفي مواجهة أعمال العنف, فرضت السلطات مساء أمس حظر التجول في المدن ذات الغالبية الكردية شرقي وجنوبي شرقي تركيا. وللمرة الأولى منذ إنهاء العمل بحالة الطوارئ قبل 12 عاما, نشرت السلطات الجيش في عدد من مدن الأناضول.

وبالتوازي مع الاحتجاجات داخل تركيا, تظاهر آلاف الأكراد في عدد من الدول الأوروبية تعبيرا عن غضبهم مما تتعرض له مدينة عين العرب.

وشملت المظاهرات ألمانيا وهولندا وسويسرا. وفي بروكسل اقتحم متظاهرون مقر البرلمان الأوروبي. وفي أربيل شمالي العراق بدأت مجموعة من الناشطين ينتمون لأحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني اعتصاما من المزمع أن يستمر ستة أيام احتجاجا على هجمات تنظيم الدولة على عين العرب.

وكان حزب العمال الكردستاني التركي هدد مؤخرا بوقف عملية السلام مع الحكومة التركية إذا سقطت مدينة عين العرب بيد تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات