أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي على "الخطوط الحمر" التي حددتها بلاده في مفاوضاتها بشأن البرنامج النووي الإيراني مع الدول الكبرى، التي يفترض أن تستأنف الأسبوع المقبل في العاصمة النمساوية فيينا مع مجموعة "5+1".

وحدد رسم بياني نشر على الموقع الإلكتروني لخامنئي 11 نقطة يجب على فريق المفاوضين احترامها قبل توقيع الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وتنص واحدة من هذه النقاط على أن الاحتياجات النهائية لإيران في مجال تخصيب اليورانيوم تبلغ "190 ألف وحدة إس في يو" أو وحدة عمل الفصل، أي أكثر بعشرين مرة من القدرات الحالية لإيران.

وتعتبر طهران أنها بحاجة إلى هذه القدرة لإنتاج محروقات لمحطة بوشهر ستؤمنه روسيا حتى 2021. في المقابل تطلب الولايات المتحدة والدول الغربية من إيران خفض قدراتها على التخصيب.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم إن إيران والقوى الكبرى تعتزم إجراء محادثات نووية متعددة الأطراف وثنائية خلال الأيام المقبلة في فيينا.

وتهدف المحادثات بين إيران ومجموعة "5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) إلى تسوية نزاع استمر أكثر من عشر سنوات بشأن النشاط النووي الإيراني.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إن فيينا ستحتضن محادثات ثنائية ومتعددة الأطراف قبل نهاية الأسبوع المقبل. ولم تحدد أفخم الوقت الذي ستجري فيه المحادثات، لكنها قالت إن هناك تقدما بطيئا في المحادثات حتى الآن.

وكان مسؤولون إيرانيون كبار قد قالوا إن من المرجح أن تعقد إيران محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في فيينا ثم تعقد جلسة كاملة مع شركائها الستة في نوفمبر/تشرين الثاني.

من جهته أكد وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس موعد اللقاء في فيينا. وكتب على تويتر "المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني حددت الأسبوع المقبل في فيينا". 

وأمس حرص الرئيس الإيراني حسن روحاني على التقليل من شأن الخلافات بين بلاده والدول الكبرى بالقول إن هناك توافقا بين بلاده ومجموعة "5+1" على القضايا الأساسية، وإن الخلافات بين الطرفين على التفاصيل الدقيقة. 

وكانت طهران ومجموعة "5+1" قد حددا مهلة حتى 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لمحاولة إبرام اتفاق شامل يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني. 

لكن المفاوضات تتعثر بشأن المسألة الحساسة التي تمثلها قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم وبرنامج الرفع الكامل للعقوبات الاقتصادية الدولية على طهران.

وأقرت إيران والقوى الكبرى نهاية الشهر الماضي أنها لا تزال بعيدة عن التوصل إلى اتفاق نهائي رغم ثمانية أيام من المفاوضات على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

المصدر : وكالات