اقتحم ناشطون مؤيدون للقضية الفلسطينية مساء أمس الاثنين مهرجانا للفيلم الإسرائيلي في كاربنترا بجنوب فرنسا، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وبحضور القنصل الإسرائيلي لفعاليات المهرجان.

وتظاهر ما بين سبعين وثمانين شخصا من نشطاء جمعية "فوكلوز باليستين" المؤيدة للفلسطينيين على مدى أكثر من ساعة قرب قاعة سينما كانت تعرض فيلم "دانسينغ إن يافا" (الرقص في يافا) للمخرجة الإسرائيلية هيلا ميداليا، بحضور القنصل العام الإسرائيلي في فرنسا بارنيا حسيد.

وأغلقت الشرطة الطريق المؤدية إلى السينما، لكن حوالي عشرين ناشطا من الجمعية المؤيدة للفلسطينيين تمكنوا من دخول صالة العرض.

وقالت ناشطة في الجمعية إنه "لدى انتهاء تقديم قنصل إسرائيل والمخرجة، تدخلنا للتنديد بحضور القنصل "لأنه ممثل دولة مجرمة قتلت في 51 يوما 2500 مدني"، في إشارة إلى العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وبواسطة مكبر للصوت، قال المتحدث باسم الجمعية عبد الزاهري "نريد أن نسأل القنصل لماذا تستعمرون فلسطين؟ لماذا تقتلون الناس؟ ولكنهم لا يريدون النقاش".

وسبق لجمعية "فوكلوز باليستين" أن نظمت عدة وقفات احتجاجية هذا الصيف في أفينيون (جنوب فرنسا) وفي مراكز تجارية أخرى للتنديد بالهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وكذلك ببيع منتجات مصنعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة في فرنسا.

المصدر : الفرنسية