أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا الاثنين أنه سيمثل الأربعاء المقبل بصفة شخصية أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة "تدبير مذابح عرقية" عقب انتخابات 2007، ليصبح أول رئيس دولة يمثل أمام المحكمة في لاهاي أثناء فترة حكمه.

وأكد أوهورو كينياتا أنه سيذهب للمحكمة بصفته الشخصية وليس بوصفه رئيسا لدولة كينيا لـ"تفادي وضع سيادة أكثر من 40 مليون كيني أمام المحاكمة".

وقال في خطاب للبرلمانيين الكينيين "لن يقال إنني سأمثل بوصفي رئيسا لكينيا"، مضيفا أنه من أجل حماية سيادة الجمهورية الكينية سينشر سريعا المرسوم اللازم لتعيين نائب الرئيس وليام روتو رئيسا بالوكالة خلال حضوره جلسات المحاكمة في هولندا.

وتتهم المحكمة الجنائية كينياتا (52 عاما) بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لمسؤوليته المفترضة في أعمال العنف التي شهدتها كينيا نهاية 2007 ومطلع 2008 عقب الانتخابات، أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص.

وكان ثلاثة قضاة من المحكمة الجنائية الدولية أمروا الثلاثاء الماضي بمثول الرئيس الكيني خلال جلسة تحضيرية الأربعاء 8 أكتوبر/تشرين الأول الجاري تمهيدا لبدء محاكمته، مما يعني رفض المحكمة طلب كينياتا الشهر الماضي السماح له بالتغيب عن هذه الجلسة للمشاركة في قمة إقليمية لمجموعة شرق أفريقيا ستنعقد في أوغندا في يوم انعقاد الجلسة.

يذكر أن أوهورو كينياتا لم يمثل أمام المحكمة المذكورة سوى مرة واحدة قبل انتخابه رئيسا في مارس/آذار 2013 بسبب انسحاب شهود مهمين في القضية.

المصدر : وكالات