وصل وفد كوري شمالي يضم مسؤولين كبارا اليوم السبت إلى كوريا الجنوبية لحضور حفل ختام دورة الألعاب الآسيوية، وذلك في إطار زيارة نادرة قد تؤدي إلى انفراجة في العلاقات المتوترة بين البلدين.

ويترأس الوفد -الذي التقى مسؤولين من الحكومة الكورية الجنوبية- هوانغ بيونغ سو وتشوي ريونغ هاي، وهما مساعدان كبيران لرئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون. كما ضم الوفد كيم يانغ جون وهو مسؤول رفيع في حزب العمال الحاكم وخبير في العلاقات مع كوريا الجنوبية.

ويمثل إعلان الزيارة مفاجأة لان بيونغ يانغ كانت وجهت انتقادات لكوريا الجنوبية ورئيستها باك غيون هاي، منتقدة دعواتها بيونغ يانغ إلى إنهاء برنامجها للأسلحة وتحسين أوضاع حقوق الإنسان.

وقال متحدث باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية إن "الحكومة تأمل أن يصبح حضور هذا الوفد الرفيع المستوى الحفل الختامي لدورة الألعاب الآسيوية مناسبة إيجابية لتحسن العلاقات بين الجنوب والشمال".

ومن المفترض أن يلتقي أعضاء الوفد الكوري الشمالي المستشار الأمني الأعلى لرئيسة كوريا الجنوبية، والرياضيين الكوريين الشماليين المشاركين في الألعاب الآسيوية، وأن يحضروا الحفل الختامي للدورة اليوم السبت قبل أن يعودوا إلى بلادهم مساء اليوم.

وتأتي هذه الزيارة بينما تتحدث شائعات عدة في آسيا عن مصير الرئيس الكوري الشمالي الذي لم يظهر منذ الثالث من سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات