أحدث اصطدام أحد المارة برئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أمس الاثنين حالة من الذعر الأمني، ودفع الشرطة البريطانية إلى مراجعة ترتيبات الأمن.

وقد أظهرت لقطات فيديو نشرتها وكالة رويترز أن حرس كاميرون هرعوا به إلى سيارته الرسمية بعد أن صدمه أحد العامة في ما بدا أنه انتهاك أمني خطير.

وأظهرت اللقطات الرجل وهو يركض بشكل مباشر نحو كاميرون الذي كان يغادر من مكان حضر فيه مناسبة في مدينة ليدز بشمال إنجلترا ويلامسه قبل أن يتم اعتراضه، ويهرع الحرس بعدها بكاميرون إلى سيارة كانت بالانتظار.

وعقب هذه الواقعة قال كاميرون إن فريقه الأمني "أبلى بلاء حسنا"، مضيفا أنه مدين لمن يقومون بحمايته.

وفي تعليقها على الحادث، قالت شرطة وست يوركشير في بيان نشرته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه تم اعتقال "رجل يبلغ من العمر 28 عاما لفترة وجيزة بعد أن اقترب من مجموعة رئيس الوزراء."

وتابع البيان "لم تكن هناك أي تهديدات، وبعد التحري عن الرجل تم إطلاق سراحه".

ورفض دين بالبوا فارلي -الذي حدّد هويته بأنه عدّاء- التكهن القائل بأنه متظاهر تعمد الاصطدام برئيس الوزراء، ووصف الموقف قائلا "احتكاك بسيط بشخص ما أثناء العدو، أعقبه اعتداء ستة رجال أمن".

المصدر : وكالات