أعلنت ولاية إسطنبول تبليغها بتسلم قنصلية المجر العامة في إسطنبول طردا يحتوي على مسحوق مشبوه أصفر اللون، على غرار ما تسلمته عدة قنصليات غربية في المدينة يوم الجمعة الماضي، مما أدى إلى إعلان حالة التأهب، بحسب مسؤولين أتراك منذ حدوث ذلك.

وأفاد بيان صادر عن الولاية اليوم الاثنين، بأنها "تلقت بلاغا من قنصلية المجر باستلامها الطرد، وبناء عليه جرى إرسال فريق من أجل تعقيم كادر الموظفين والمكان اللذين تعرضا للمسحوق".

وأشار  البيان إلى أن بلاغ القنصلية لفت إلى عدم وجود موظفين فيها منذ يومين، وأن الطرد جرى فتحه اليوم عند بدء الدوام الرسمي لينسكب منه مسحوق أصفر، مضيفًا أنه "يعتقد أن المظروف المشبوه أُرسل في ذات الوقت الذي أرسلت فيه الطرود إلى القنصليات الأخرى الجمعة 24 أكتوبر/ تشرين الأول".

وقد دخلت عناصر من الوكالة التركية لإدارة الأوضاع الطارئة البعثة الدبلوماسية، كما قال بيان لمحافظة المدينة التي أعربت عن اعتقادها بأن المغلفات وصلت من مصدر واحد.

وقد خضع 24 شخصا بالإجمال اليوم الاثنين للمراقبة الطبية بعدما تلقت خمس قنصليات -منها قنصليتا الولايات المتحدة وفرنسا- الجمعة رسائل تحوي مسحوقا مشبوها، حيث أوضحت وزارة الصحة التركية أن حالتهم الصحية جيدة.

ولاية إسطنبول أعلنت -في بيان- الجمعة الماضي أن مجهولين أرسلوا طرودا تحوي مسحوقًا أصفر مشبوها إلى قنصليات ألمانيا وكندا وبلجيكا والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا

أبحاث ونتائج
ومن المنتظر أن تصدر السلطات التركية في وقت لاحق بيانا بشأن التحاليل التي أجريت على هذا المسحوق.

وكانت ولاية إسطنبول أعلنت في بيان الجمعة الماضي أن مجهولين أرسلوا طرودا تحوي مسحوقا أصفر مشبوها إلى قنصليات ألمانيا وكندا وبلجيكا والولايات المتحدة وفرنسا، مضيفة أن فرقا من إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد) متخصصة في المجالات الكيميائية والبيولوجية والنووية والمواد المشعة بدأت أعمالها عقب تلقي المعلومات بشأن ورود تلك الطرود.

وتأتي هذه التطورات بينما شددت عدة بلدان غربية التدابير الأمنية لمواجهة تهديدات محتملة وجهها تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحاصر منذ شهر مدينة عين العرب (كوباني) الكردية السورية القريبة من الحدود التركية.

يشار إلى أن المجر أعلنت في أغسطس/آب أنها ستسلم العراق أسلحة وذخائر لقتال تنظيم الدولة، على غرار ما فعلته ألمانيا وبلجيكا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا.

المصدر : وكالات