كشفت النمسا أمس الجمعة الستار عن نصب تذكاري للآلاف من مواطنيها الذين فروا من جيش الزعيم الألماني الراحل أدولف هتلر خلال الحرب العالمية الثانية في خطوة جديدة في إطار الجهود المبذولة للاعتراف بماضي البلاد في زمن الحرب.

وتم الكشف عن مجسم متدرج بثلاث طبقات على هيئة حرف إكس (X) تصميم النحات الألماني أولاف نيكولاي في ميدان "بالهاوس" بالعاصمة النمساوية فيينا.

وقال الرئيس النمساوي هاينز فيشر إن هذا عمل مهم من الناحية "السياسية والتاريخية والإنسانية والأدبية" لإحياء ذكرى ضحايا القضاء العسكري النازي.

وأكد فيشر في ذلك على الاختلاف بين الفرار من جيش النظام النازي والفرار من جيوش دول القانون، وقال "من المشرف اتباع الضمير في النزاع مع  دكتاتورية وحشية مزدرية للإنسانية".

يذكر أن القضاء العسكري للنظام النازي أصدر أحكاما بالإعدام في حق نحو ثلاثين ألف شخص، بينهم نحو ألفي نمساوي، بسبب فرارهم من الجيش أو رفضهم الالتحاق بالخدمة العسكرية أو قيامهم ببتر أحد أعضائهم لعدم الالتحاق بالخدمة.

وكان البرلمان النمساوي صوت في 2009 -على الرغم من اعتراضات الأحزاب اليمينية المتطرفة- على رد الاعتبار لأولئك الذين كانوا يواجهون إزدراء وتحقيرا لرفضهم اتباع الخط النازي. 

يذكر أن ألمانيا ضمت النمسا عام 1938 وأصبحت جزءا من الرايخ الثالث لهتلر.

المصدر : وكالات