اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن التغيرات التي طرأت على النظام العالمي منذ إنشاء الأمم المتحدة وحتى اليوم تحتم خضوع المنظمة الدولية لتغيير جذري وشامل.

وشدد أردوغان -في رسالة تهنئة للأمم المتحدة بمناسبة يومها العالمي- على ضرورة تكييف هياكل المنظمة على النحو الذي يمكنها من الاستجابة للمشاكل على الصعيد العالمي، بما فيها مجلس الأمن.

وأوضح أن بلاده ترى ضرورة أن يكون مجلس الأمن قادرا على توسيع التمثيل وخاضعا للمساءلة واعتماد أسلوب عمل شفاف وفعال، وفق رسالة أردوغان.

وعن دور تركيا في المؤسسة الدولية، قال الرئيس التركي إن الدبلوماسية الإنسانية باقية في صميم السياسية الخارجية لبلاده، مذكرا بأن تركيا أصبحت ثالث أكبر مانح في العالم للمساعدات الإنسانية خلال العام الجاري، ومن أكبر المتبرعين لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وهي عضو في مجموعة دعم المانحين التابعة للمكتب.

واعتبر أن نقل بعض مقرات الأمم المتحدة إلى إسطنبول، منها "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي"، و"هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة"، يصب في مصالح رؤية تركيا لتغدو المدينة أحد مراكز الأمم المتحدة في العالم، وفق تعبيره.

المصدر : وكالة الأناضول