نقل محامون بريطانيون يمثلون جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا عن مصادر وثيقة الصلة باللجنة التي كلفتها الحكومة البريطانية بإجراء تحقيق في أنشطة الجماعة، أن اللجنة برأت في تقريرها ساحة الجماعة من أي صلة بأي أنشطة إرهابية. 

ونقلت شركة "آي تي أن" للمحاماة والدفاع عن حقوق الإنسان ومقرها لندن في بيان، عن المصادر القريبة من اللجنة قولها "ليست هناك أدلة على أية صلات للإخوان المسلمين بأنشطة إرهابية".

وذكر البيان أن التسريبات الأخيرة الصادرة من مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بشأن صلة الجماعة بالإرهاب، بأنها "محاولة لقلب الحقائق الأصلية التي توصلت لها اللجنة وتلطيخ سمعة جماعة الإخوان المسلمين وأعضائها المقيمين في المملكة المتحدة". 

وأضاف البيان أن جماعة الإخوان تعاونت بشكل كامل مع رئيس اللجنة سفير بريطانيا لدى المملكة العربية السعودية السير جون جينكينز وأتاحت للجنة الاتصال بأعضائها على مستوى القيادات في كافة أنحاء العالم، وتؤكد الجماعة احتفاظها بحق الرد على أي ادعاءات سلبية ضدها من أي جهة كانت.

وأوضح البيان أنه إلى الآن لم يمد أعضاء لجنة المراجعة الفريق القانوني لجماعة الإخوان بأي ادعاءات واتهامات ذات شأن. 

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، قد كشفت في أغسطس/آب الماضي أن التحقيق الذي أجرته الحكومة البريطانية عن أنشطة جماعة الإخوان المسلمين توصل إلى عدم تصنيفها كجماعة إرهابية.

وقالت الصحيفة إن التحقيق الذي أمر بإعداده رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن نشاطات وأيديولوجية جماعة الإخوان المسلمين قد تم تأخير الإعلان عنه بسبب "الخلافات داخل الحكومة البريطانية حول نتائجه وخوفاً من غضب الدول الخليجية، وتحديدا السعودية والإمارات".

من جهتها رجحت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية في تقرير لها الأحد الماضي أن يكون سبب تأخير الإعلان عن نتائج التقرير، هو عدم رغبة الحكومة البريطانية في إثارة غضب الدول العربية التي مارست كل أشكال الضغط على لندن لدفعها إلى حظر جماعة "الإخوان المسلمين" واعتبارها منظمة إرهابية. 

كاميرون عين اللجنة الخاصة بنشاط الإخوان المسلمين في أبريل الماضي (الأوروبية)

موعد النشر
في هذه الأثناء ذكرت وكالة أنباء الأناضول أن رئاسة الوزراء البريطانية أوضحت في تصريح لمراسلها في لندن، أن تقرير المراجعة الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين والذي تقصّى نشاطات الجماعة في البلاد، سينشر خلال مدة أقصاها نهاية العام الجاري.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفد كاميرون، قد كلف في أبريل/نيسان الماضي، لجنة بإعداد التقرير المتعلق بنشاطات الجماعة في المملكة المتحدة، وفيما إذا كان يتوجب اعتبارها تنظيما إرهابيا، وترأس اللجنة السفير البريطاني لدى السعودية السير جون جينكينز.

واستبعد خليل تشارلز -المتحدث باسم الرابطة الاسلامية في بريطانيا، وهي إحدى المنظمات التي شملها التقرير- حظر جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، أو إعلانها منظمة إرهابية، مشيرا إلى أن الجماعة لا تمتلك أيديولوجية اللجوء إلى العنف أو الإرهاب لتحقيق أهدافها.

وأوضح تشارلز -في حديث لمراسل الأناضول- "أن الحكومة البريطانية لو لاحظت أي انتهاكات من قبل الجماعة لكانت اتخذت الإجراءات اللازمة حتى اليوم"، نافيا أن تكون الرابطة الإسلامية فرعا للجماعة، وأكد أنها مسجلة في بريطانيا كمؤسسة غير ربحية.

المصدر : الجزيرة + وكالات