ذكرت الاستخبارات الإيرانية الثلاثاء أن أجهزة الأمن اعتقلت عدة أشخاص يشتبه بأنهم جواسيس في إقليم بوشهر الجنوبي حيث تقع أول محطة كهرباء نووية في البلاد.

وقال وزير الاستخبارات محمود علوي علوي دون أن يخوض في تفاصيل "بفضل يقظة قوات وزارة الاستخبارات التي تراقب تحركات أجهزة المخابرات الأجنبية، اعتقل بعض العملاء الذين كانوا يزمعون مراقبة وجمع معلومات مخابراتية لصالح أجانب".

وأضاف علوي لوكالة فارس الرسمية للأنباء إن إقليم بوشهر هو محور إيران النووي، ولذلك "له مكانة خاصة على المستوى الوطني".

ورغم أن الغرب يشتبه بأن إيران تحاول تطوير وسائل لتجميع سلاح نووي وراء واجهة برنامج مدني للطاقة الذرية، لا تعتبر الدول الغربية محطة الكهرباء النووية في بوشهر التي أقامتها روسيا تنطوي على مخاطر.

تعطيل منشآت
وفي العام 2010 تم تعطيل منشآت تخصيب اليورانيوم في إيران مؤقتا بفيروس عرف باسم "ستاكسنت" الذي يعتقد على نطاق واسع أنه تم تطويره بمعرفة الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل وإن كانت لم تعلن أي دولة مسؤوليتها عنه.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مسؤول كبير قوله إنه في مارس/آذار الماضي تعرضت مضخات في مفاعل آراك النووي لمحاولة تخريب فاشلة. وينظر الغرب إلى هذا المفاعل على أنه مصدر محتمل للبلوتونيوم قد يستخدم في صناعة قنابل نووية.

وفي الأعوام الماضية أعلنت إيران اعتقال عشرات يشتبه بتجسسهم لصالح الولايات المتحدة، وقد أدين أكثرهم بتهمة التجسس للحكومتين الأميركية والإسرائيلية.

وأقر مسؤولون أميركيون مرات عديدة بأن إيران نجحت في كشف العديد من عملاء وكالة الاستخبارات المركزية "سي. آي. أيه".

المصدر : وكالات