بدأت السلطات الفرنسية في مطارات دولية منها مطار شارل ديغول، عمليات فحص طبي للمسافرين القادمين من مناطق ينتشر فيها وباء إيبولا الذي أودى بحياة أكثر من 4500 شخص حتى الآن.

وشملت عمليات الفحص مسافرين قادمين من غينيا ودول أخرى في غربي فريقيا يتفشى فيها الوباء.

وأصبحت فرنسا رابع دولةٍ تطبق عمليات الكشف عن الإصابة بالفيروس في مطاراتها الدولية الرئيسية بعد الولايات المتحدة, وبريطانيا وجمهورية التشيك.

وقد أعلنت فرنسا الجمعة أنها عينت فريقا من الخبراء بقيادة الطبيب جون فرانسوا دلفريسي لتعجيل الجهود الرامية إلى مكافحة الفيروس ومساعدة الدول في غربي أفريقيا.

وبعدما أكد خلو البلاد من أي إصابة بهذا الفيروس، قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن النظام الصحي في حالة تأهب لكشف وعلاج أي حالة مصابة بإيبولا.

المصدر : الجزيرة