وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني بيترو بوروشينكووقادة أوروبيون -شاركوا في اجتماع معهما- أن القمة التي عقدوها كانت "إيجابية" و"جيدة" وذكر بعضهم أنها "حققت بعض التقدم" وتوصلت إلى اتفاق بشأن "تسريع تبادل الأسرى".

فقد قال بوتين الجمعة في ميلانو إن نتائج المحادثات عن الأزمة الأوكرانية كانت "جيدة"، وذلك في ختام لقاء ثان مع نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو بحضور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ومن جانبه أعلن الرئيس بوروشينكو إحراز بعض التقدم في محادثات الجمعة لحل خلاف بشأن الغاز مع روسيا يهدد عمليات نقل هذه المادة إلى أوروبا.

وقال "حققنا بعض التقدم في مسالة الغاز"، مؤكدا الموافقة على "الأطر الرئيسية" لاتفاق جديد مع روسيا رغم الحاجة إلى مفاوضات أخرى بشأن التمويل.

وأضاف "اتفقنا على معايير جديدة للعقود (شحنات الغاز) والآن علينا أن نتفق على موارد التمويل والمال الذي سيستخدم في تمويل هذا العقد".

من جهة أخرى وصف رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رنتزي القمة المصغرة التي عقدت بين الرئيسين بوتين وبيترو بوروشينكو بحضور عدد من القادة الأوروبيين بأنها كانت إيجابية.

أما هولاند فقد أعلن في ختام اجتماعه مع قادة روسيا وأوكرانيا وألمانيا الجمعة في ميلانو التوصل إلى "اتفاق" بشأن "تسريع" تبادل الأسرى من الجيش الأوكراني والمتمردين المقربين من روسيا.

وقال للصحفيين "بالنسبة لتبادل الأسرى، هناك أيضا اتفاق تم التوصل إليه بغية تسريع ذلك".

وكان القادة الأربعة قد اجتمعوا في وقت سابق اليوم مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون لإجراء محادثات وصفها متحدث باسم الكرملين في وقت لاحق بأنها صعبة ومليئة بالاختلافات.

وكان الناطق باسم الكرملين قد اتهم بعض القادة المشاركين في قمة المنتدى الآسيوي الأوروبي برفض قبول الواقع في جنوبي شرقي أوكرانيا.

دبابة لمتمردين بشرقي أوكرانيا تستعد لدخول معركة مع قوات نظامية (رويترز)

الوضع الميداني
في هذه الأثناء أعلن متحدث عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية أن 11 جنديا أوكرانيا أعلنوا بين عداد المفقودين الجمعة بعد أن وقعوا في كمين بمنطقة لوغانسك حيث تواجه القوات الأوكرانية صعوبات أمام الانفصاليين الموالين لموسكو.

وأوضح المتحدث فلاديسلاف سيليزنيف أن الجنود الـ11 جزء من كتيبة كانت في طريقها نحو حاجز بالقرب من بلدة سميلي، وأنه تم العثور على مدرعات أوكرانية مشتعلة في المكان.

ووقع الكمين على طريق باخموتكا حيث تدور معارك عنيفة منذ بداية الأسبوع.

وكان حاكم المنطقة الموالي لكييف غينادي موسكال قد قال إن 112 جنديا محاصرون من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا، وإن وضعهم "حرج"، إلا أن الجيش أكد أن الطوق المضروب على هؤلاء الجنود ليس كاملا مما يسمح بإرسال تعزيزات.

وقال الناطق العسكري الآخر أندري ليسينكو ظهر الجمعة إن الوضع هدأ في باخموتكا والموقع أصبح تحت سيطرة أوكرانية. وأضاف أنه تم تدمير دبابة ومدرعتين خفيفتين أوكرانيتين بينما تكبد الانفصاليون خسائر فادحة.

المصدر : وكالات