أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء عدم وجود تناقض بين الولايات المتحدة وتركيا بخصوص إستراتيجية الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك عقب نفي أنقرة وجود أي تفاهمات جديدة مع واشنطن حول استخدام قواعدها من قبل طائرات التحالف لضرب مقاتلي التنظيم.

وقال كيري الموجود في باريس لإجراء محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف إن أنقرة ستحدد دورها وفقا لجدولها الزمني الخاص بها.

في السياق أعلن كيري أنه قرر ونظيره الروسي "تكثيف" تبادل المعلومات الاستخبارية حول تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، وأضاف أنه تم التوافق على أن تنظيم الدولة "لا مكان له أبدا في القرن الحادي والعشرين"، ولا يمكن لأي بلد متحضر أن يتنصل من مسؤوليته في مواجهته.

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الأميركي عقب نفي أنقرة وجود أي تفاهم جديد مع واشنطن بشأن استخدام قاعدة "إنجرليك" الجوية التركية الواقعة في ولاية أضنة جنوبي البلاد لشن هجمات على تنظيم الدولة، وأكدت أن العمل لا يزال جاريا بالاتفاقات الموقعة بين البلدين سابقا بشأن القاعدة الجوية.

وقالت مصادر مطلعة في رئاسة الوزراء التركية، "موقفنا واضح، ليس هناك اتفاق جديد"، مذكرة بأن الاتفاق الساري حاليا بين تركيا والولايات المتحدة لا يسمح للجيش الأميركي بالوصول إلى قاعدة إنجرليك إلا للقيام بمهمات لوجستية أو إنسانية، وأضافت أن "المفاوضات مستمرة على أساس الشروط التي وضعتها تركيا سابقا".

وترفض تركيا في الوقت الراهن الانضمام إلى التحالف العسكري الدولي، لأن الغارات الجوية على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قد تعزز معسكر الرئيس السوري بشار الأسد.

واشترطت السلطات التركية قبل المشاركة إقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي في شمال سوريا، وتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة، وإعادة التأكيد على أن الهدف هو إسقاط نظام دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات