قتل شخص واحد على الأقل في زلزال بقوة 7.4 درجات ضرب في وقت متأخر من يوم أمس الاثنين سواحل السلفادور ونيكاراغوا وشعر به السكان في أرجاء أميركا الوسطى, لكن لم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار واسعة.

وحثت إدارة الطوارئ في السلفادور السكان المقيمين قرب الساحل على التحرك إلى الداخل، بعد صدور تحذير من أمواج مد بحري مدمرة "تسونامي".

وقال رئيس بلدية مدينة سان ميجيل السلفادورية ولفريدو سلغادو إن رجلا قتل عندما سقط عمود كهربائي عليه.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن الزلزال وقع على بعد 67 كلم قبالة سواحل السلفادور ونيكاراغوا، وأضافت أن مركز الزلزال كان على عمق 40 كلم.

وكان مركز التحذير من تسونامي في المحيط الهادي قال إن هناك احتمالا لحدوث أمواج مد بحري مدمرة في المنطقة, لكنه عدل عن ذلك في وقت لاحق.

وأضاف المركز أن المنطقة التي يحتمل أن تضربها أمواج تسونامي تشمل سواحل نيكاراغوا وهندوراس والسلفادور.

المصدر : وكالات