شكك المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي في جدية الولايات المتحدة وحلفائها في حربهم المعلنة على تنظيم الدولة الإسلامية, معتبرا أن محاولات أميركا وحلفائها لمواجهة التنظيم صورية وليست حقيقية، وتهدف لبث الفرقة والخلاف بين المسلمين.

وقال خامنئي -خلال لقاء مع حشد شعبي بمناسبة عيد الغدير- إن الاستعمار -وخاصة بريطانيا- هم من صنعوا تنظيمي الدولة والقاعدة لمواجهة إيران وصحوة الشعوب الإسلامية، إلا أن الأمر ارتد عليهم، حسب قوله.

وكان حسين أمير عبد اللهيان -نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية- قال إن أي استغلال للحرب على "الإرهاب" يستهدف إسقاط النظام السوري أو إيجاد تغييرات جذرية في الأوضاع على الأرض، فإن إسرائيل لن تنعم بالأمن والاستقرار، مؤكداً أن بلاده قد أعلمت الغرب بذلك.

وأكد عبد اللهيان -في تصريحات نقلتها وكالة فارس الإيرانية- أن إيران مستعدة لفعل أي شيء من أجل الدفاع عن حليفتها سوريا، مشيرا إلى أنه لا يوجد لدى إيران إصرار على بقاء نظام الأسد في حكم سوريا إلى الأبد، ولكنها لن تسمح "للإرهابيين" بإسقاط أحد "حلفائها الحقيقيين" في جبهة المقاومة، حسب قوله.

وسبق لإيران أن أعلنت رفضها التعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة.

ونقل الموقع الرسمي لخامنئي قبل نحو شهر قوله إن إيران رفضت طلبا أميركيا للتعاون في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وإن واشنطن قدمت الطلب عبر سفيرها بالعراق، إلا أنه رفض لأن "أيدي الأميركيين ملطخة بالدماء".

المصدر : الجزيرة