قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم إن بلاده تعد طرفا رئيسيا في إعادة إعمار قطاع غزة خلال الفترة المقبلة، إلى جانب السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة.

وأضاف ليبرمان خلال حديث مع الإذاعة الإسرائيلية تعقيبا على مؤتمر مانحي غزة، الذي عقد الأحد في القاهرة "صحيح أن إسرائيل لم تحضر مؤتمر إعادة الإعمار لعدم دعوتها، إلا أنها طرف لا يمكن تجاهله خلال إعادة الإعمار".

وتعهد مشاركون في المؤتمر الدولي لإعادة إعمار قطاع غزة، في القاهرة مساء أمس الأحد، بتقديم نحو 5.4 مليارات دولار نصفها لإعادة إعمار القطاع بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة عليه التي استمرت 51 يوما وأدت لاستشهاد أكثر من 2100 وجرح آلاف الفلسطينيين.

وتأتي تصريحات ليبرمان، في وقت تواصل فيه إسرائيل إغلاق المعابر بين الضفة الغربية وقطاع غزة، أمام واردات مواد البناء والمواد الخام اللازمة لإعادة الإعمار، حيث لم يتم إدخال إلا كميات قليلة لصالح المؤسسات الدولية.

وذكر وزير الخارجية الإسرائيلي أن "نجاح إعادة الإعمار مرتبط بالتفاهم مع إسرائيل لإدخال المواد اللازمة للإعمار، فالمعابر لا تزال بأيدينا".

يذكر أن وزير الاقتصاد الفلسطيني محمد مصطفى، صرح لوسائل إعلام محلية الجمعة الماضية، بأن السلطة الفلسطينية ستتسلم إدارة معبري كرم أبو سالم وبيت حانون من إسرائيل يوم الأحد (يوم أمس)، إلا أن ذلك لم يتم حتى الآن.

المصدر : وكالة الأناضول