قتل ثلاثة مدنيين وأصيب تسعة آخرون بينهم ثلاثة جنود من القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) في هجومين منفصلين اليوم الاثنين في العاصمة كابل وولاية ننغرهار بشرقي البلاد.

وقال الجنرال محمد أيوب سالانغي -نائب وزير الداخلية- إن سيارة مفخخة استهدفت قافلة لإيساف  في كابل مما أسفر عن مقتل أحد المدنيين، وأوضح أن الهجوم وقع في منطقة قابيلبي بالقرب من مجمع سكني للمتعاقدين مع قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأكد إصابة ثلاثة جنود في الهجوم.

وهذا ثاني هجوم بسيارة ملغومة تتعرض له القوات الدولية في كابل في غضون شهر. وتعود آخر عملية ضد قوة إيساف في كابل إلى 16 سبتمبر/أيلول الماضي وأوقعت ثلاثة قتلى في صفوف الجنود.

من جانب آخر قالت وزارة الداخلية إن "انتحاريا" قتل مدنيين اثنين وأصاب ستة آخرين قرب مستشفى في منطقة شنوار في ولاية ننغرهار بشرقي البلاد. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجومي اليوم.

واستفادت طالبان من شلل سياسي دام أسابيع بسبب النزاع على نتيجة الانتخابات الرئاسية، وهيمنت على أراض في ولايات منها هلمند في الجنوب وقندوز في الشمال.

ودعا الرئيس الأفغاني الجديد أشرف غني في خطاب تنصيبه الشهر الماضي طالبان إلى الانضمام لمحادثات السلام، لكن الحركة أدانت حكومته لتوقيعها اتفاقية أمنية مع الولايات المتحدة وصفتها
بأنها مؤامرة أميركية "مشؤومة" للسيطرة على أفغانستان.

المصدر : وكالات