قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إن الوضع في مدينة عين العرب (كوباني) شمال سوريا يمثل "مشكلة صعبة للغاية"، وإن المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية عملية طويلة الأمد، لكنه أكد أن الغارات الجوية حققت بعض التقدم في صدِّ مقاتلي التنظيم.

وأضاف هيغل في تصريحات بالعاصمة التشيلية سانتياغو أن الوضع خطير، وأن الولايات المتحدة تفعل ما في وسعها من خلال الضربات الجوية لصد مقاتلي تنظيم الدولة، وأنه "قد تم بالفعل تحقيق تقدم في تلك المنطقة"، وتابع "أود أن أعيد ما قاله الرئيس أوباما سابقا من أن إضعاف تنظيم الدولة ثم تدميره يحتاج مجهودا طويل المدى".

وحول الوضع في العراق، قال هيغل إن قوات الأمن العراقية تسيطر تماما على بغداد وتواصل تعزيز مواقعها هناك، وقال "نواصل مساعدتها بالضربات الجوية وبمساعدتنا وبمستشارينا".

وبينما دخلت الحملة العسكرية للتحالف على التنظيم شهرها الثالث في العراق وأسبوعها الثالث في سوريا دون أن تتوصل إلى صده خصوصا في عين العرب، يعقد القادة العسكريون في الدول الـ21 المشاركة في التحالف الدولي اجتماعا الثلاثاء في واشنطن لتقييم إستراتيجيتهم.

وفي الأثناء، يواصل تنظيم الدولة تقدمه في مدينة عين العرب وهو يسعى للسيطرة على معبر مرشد بينار الحدودي بين سوريا وتركيا، في حين تدافع القوات الكردية عن المعبر بشراسة باعتباره المنفذ الوحيد نحو الأراضي التركية.

وقد شنت طائرات التحالف الدولي تسع غارات جوية جديدة على أهداف لتنظيم الدولة في سوريا والعراق، وفق بيان صادر عن قيادة القوات المركزية الأميركية.

ونفذت القوات الأميركية ست غارات جوية على أهداف للتنظيم في سوريا مستخدمة طائرات حربية وأخرى دون طيار، بينما نفذت قوات التحالف ثلاث غارات مماثلة على أهداف التنظيم في العراق.

المصدر : الجزيرة + رويترز