اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلا من النظام السوري وجماعة فتح الله غولن وحزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء المظاهرات و"أعمال التخريب" التي شهدتها تركيا مؤخرا احتجاجا على عدم تدخل أنقرة في عين العرب (كوباني) السورية.

وقال أردوغان -خلال كلمة له في مدينة ريزا- إن "المنظمة الإرهابية الانفصالية حزب العمال الكردستاني والحزب الذي يمارس السياسة تحت ظل هذه المنظمة هما من يقف وراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها تركيا".

وأضاف أن "جهات تشارك في جميع أعمال الفوضى في تركيا تقف وراء هذه الأحداث أيضا، وكذلك نظام بشار الأسد، إضافة إلى حزب سياسي معروف في تركيا، وأيضا من يقيم في بنسلفانيا (يقصد فتح الله غولن) والذي يستغل جميع الفرص ليخون تركيا".

وقال الرئيس التركي في كلمته إن الرئيس السوري بشار الأسد هو من صنع تنظيم الدولة الإسلامية ودعمه بالسلاح.

ولقي نحو ثلاثين شخصا مصرعهم في الاحتجاجات التي اندلعت في بعض المناطق الكردية التركية احتجاجا على عدم تدخل أنقرة لمساعدة القوات الكردية المدافعة عن مدينة عين العرب السورية أمام تقدم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتطالب الحكومة التركية بجملة من الشروط قبل المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، منها فرض منطقة حظر جوي فوق شمال سوريا، واتخاذ مزيد من الإجراءات ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر : وكالات