أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الثلاثاء أن سلاح مشاة البحرية (المارينز) ينوي نشر قوة من 2300 عنصر في الشرق الأوسط تكون مهمتها التدخل السريع عند اندلاع أزمات في المنطقة.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي أن وحدة التدخل هذه لن تكون مرتبطة "بالعمليات الجارية حاليا في العراق"، في إشارة إلى حملة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لقصف مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية غرب العراق وشرق سوريا.

وستزود هذه القوة بطائرات عدة، وستكون مستعدة للتحرك سريعا في حال وقوع "حدث غير متوقع"، بحسب المتحدث.

وكان ضابط في مشاة البحرية أوضح الأسبوع الماضي أن هذه القوة ستتمركز في الكويت.

وتعود فكرة إنشاء وحدة مماثلة إلى العام الماضي، أي قبل أن تقرر الولايات المتحدة شن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

وطرحت هذه الفكرة لدى العسكريين الأميركيين بعد الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأميركية في بنغازي (شرق ليبيا) في 11 سبتمبر/أيلول 2012، علما أن قوة مماثلة أنشئت لتغطي منطقة أفريقيا ومقرها في إسبانيا.

المصدر : الفرنسية