الثلوج تغطي الشوارع في ديترويت (الفرنسية)

خلفت موجة صقيع تجتاح الولايات المتحدة -منذ أيام- تسعة قتلى في مناطق مختلفة, وتسببت في غلق المدارس وأربكت حركة الملاحة الجوية وإنتاج النفط قبل أن تمتد إلى شرقي البلاد, وسط دعوة السلطات لقرابة نصف السكان بالبقاء في منازلهم.

وقالت مصادر أمنية إن أربعة أشخاص قتلوا في حوادث مرتبطة بعاصفة الرياح القطبية وموجة الصقيع في أنحاء متفرقة من شيكاغو, كما قتل شخصان في انقلاب قارب بأحد الأنهار في وستربورت بماساتشوستس.

وعثر على جثة مشرد متجمدة في مدينة كولومبس بجورجيا, وجثة امرأة مسنة في إنديانا بوليس بسبب موجة الصقيع, بينما قتل شخص في انهيار ثلجي بمنطقة للتزلج في كولورادو.

وأدت موجة الصقيع كذلك إلى إغلاق المدارس والشركات والمؤسسات الحكومية بعدد من المناطق, وتكدست السيارات على الطرقات التي غطاها الجليد أو أغلقها تماما, بينما قضى نحو خمسمائة شخص ليلتهم في قطار قطعت الثلوج طريقة بين ديترويت وشيكاغو.

وسببت العاصفة القطبية إرباكا كبيرا لحركة الملاحة الجوية، حيث تم إلغاء نحو 2500 رحلة طيران, وتأجيل 3400 رحلة أخرى، وهو ما يرفع عدد الرحلات الجوية الملغاة منذ بدء الموجة إلى 18 ألف رحلة.

وتوقف إنتاج النفط في بعض المناطق بسبب الموجة التي سماها بعض خبراء الأرصاد الجوية "الدوامة القطبية", إذ تعرض "ماراثون بتروليوم كورب" و"إكسون موبيل كورب" لانقطاع الخدمات بسبب البرد, وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تأجيل إرسال مركبة شحن تحمل إمدادات كان من المقرر إرسالها إلى محطة الفضاء الدولية بسبب الموجة.

شيكاغو شهدت موجة صقيع وانخفاض حاد بدرجات الحرارة (الفرنسية)

تحذيرات
وحذرت الهيئة الوطنية للأرصاد من أن موجة الصقيع القطبية ستمتد إلى ثلثي مساحة شرق الولايات المتحدة بعدما اجتاحت ولايات بالشمال والغرب الأوسط منذ الأحد.

ونقلت وسائل إعلام أميركية تحذيرات أطباء من تداعيات البقاء فترة طويلة في درجات الحرارة المنخفضة، مما قد يسبب إصابات ربما تصل إلى الموت.

وقالت السلطات إن درجات الحرارة المنخفضة -التي تشهدها البلاد- تتسبب في تقرحات جلدية خطيرة بعد دقائق قليلة من التعرض لها، مجددة الدعوة إلى الحيطة والحذر.

وأعلن حاكم ولاية إلينوي حالة الطوارئ، ودعا عناصر الحرس الوطني إلى التأهب والاستعداد لأعمال الإغاثة والإنقاذ, كما تم نشر الحرس في كل من إنديانا ونيويورك، حسب ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية.

وأدت موجة الصقيع إلى انخفاض حاد في درجات الحرارة لم تعهده بعض المناطق الأميركية، حيث سجلت 52 درجة مئوية تحت الصفر في مونتانا, وما بين أربعين إلى خمسين درجة تحت الصفر في كل من إيلينوي وإنديانا وميريلاند وميشيغان ومينيسوتا ونبراسكا وداكوتا الشمالية وأوهايو وبنسلفانيا وداكوتا الجنوبية وفرجينيا.

وتواجه كندا بدورها موجة صقيع قطبي غير معتادة، وأشارت أجهزة الأرصاد إلى درجات حرارة تصل إلى ثلاثين درجة تحت الصفر في شرق أونتاريو ومانيتوبا وساسكاتشيوان مع 36 درجة تحت الصفر في ريجينا عاصمة هذه المقاطعة, وفي جزيرة نيوفاوندلاند شرقي البلاد لا يزال أكثر من ثلاثين ألف شخص محرومين من التيار الكهربائي.

المصدر : وكالات