التفجير الذي استهدف سفارة إيران ببيروت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تبنته كتائب عبد الله عزام (الفرنسية)

طالبت إيران اليوم الأحد بالكشف عن المتورطين في تفجير سفارتها ببيروت في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وتقديمهم للعدالة، وجاء الموقف الإيراني بعد إعلان لبنان السبت وفاة ماجد الماجد أمير كتائب عبد الله عزام التي تبنت تفجير السفارة الإيرانية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، تعليقا على إعلان لبنان وفاة السعودي ماجد الماجد أمير كتائب عبد الله عزام، إن ايران باعتبارها المتضرر الأول من الهجوم على سفارتها تطالب بتحديد هوية الضالعين بهذا الهجوم "الإرهابي" ومقاضاتهم.

وأضافت المسؤولة الإيرانية أن "عزيمة إيران لن تفتر في متابعة العناصر المسؤولة عن الهجوم الإرهابي قرب سفارتها في بيروت على الصعيدين الحقوقي والدولي"، وفق تعبيرها.

وقد أعلن لبنان السبت وفاة السعودي ماجد الماجد، أمير كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة، وتوفي الماجد وهو رهن الاعتقال بسبب تفاقم مرضه بحسب الجيش اللبناني.

وأبلغ مصدر أمني مراسل الجزيرة في بيروت بأن الماجد توفي إثر نقله إلى المستشفى العسكري في العاصمة اللبنانية، حيث كان يخضع لغسيل الكلى تحت حراسة مخابرات الجيش.

واعتقل زعيم كتائب عبد الله عزام المطلوب للجهات الأمنية في لبنان والسعودية في 26 من الشهر الماضي بينما كان يتلقى العلاج في مستشفى بلبنان.

يشار إلى إيران أبدت رغبتها بالمشاركة في التحقيق مع الماجد بشأن التفجير المزدوج الذي استهدف سفارتها ببيروت، والذي أوقع 25 قتيلا.

المصدر : يو بي آي