مشار: قواتنا تسيطر على أربع مناطق بجوبا
آخر تحديث: 2014/1/4 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/4 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/4 هـ

مشار: قواتنا تسيطر على أربع مناطق بجوبا

مشار قال للجزيرة إن قواته سيطرت على أربع مناطق غربي العاصمة جوبا (الأوروبية-أرشيف)

أعلن رياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، في اتصال هاتفي مع الجزيرة، أن قواته سيطرت على أربع مناطق غربي العاصمة جوبا. جاء ذلك بالتزامن مع إعلان وزارة الخارجية الإثيوبية أن طرفي النزاع بدءا في أديس أبابا مفاوضات مباشرة بهدف وقف إطلاق النار.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية تحدثت عن تبادل كثيف لإطلاق النار في جوبا عاصمة جنوب السودان، ونقلت عن مراسل لها أن أصوات انفجارات بنيران مدفعية وأسلحة أوتوماتيكية سمعت في جوبا التي تتركز فيها مقرات معظم الوزارات والبرلمان والقصر الرئاسي.

وفي أديس أبابا، أفاد مراسل الجزيرة أن مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرق أفريقيا (إيغاد) أعلنت انطلاق المفاوضات مساء السبت بين طرفي الصراع في دولة جنوب السودان، والتي كان قد أعلن عن تأجيلها في وقت سابق اليوم.

كما قالت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان إن ممثلين عن الحكومة والمعارضة في جنوب السودان بدؤوا مباحثات سلام رسمية.

وفي وقت سابق، قال المدير التنفيذي لمنظمة مجموعة دول الإيغاد، محبوب معلم، إن هناك أجواء إيجابية بين طرفي النزاع.

وقال مراسل الجزيرة هيثم أويت إن مسؤولين من الوفدين المتفاوضين ألقوا كلمات في بداية جلسة افتتاح المفاوضات المباشرة أكدوا فيها الالتزام بإيجاد حل سلمي وسياسي للأزمة في جنوب السودان، بينما شدد الوسطاء الأفارقة والدوليون على ضرورة أن تخرج هذه المفاوضات بنتائج تؤدي إلى وقف إطلاق النار بين الجانبين وإحلال السلام في جنوب السودان.

وأشار المراسل إلى أن وقف إطلاق النار هو البند الرئيسي الذي يهمين على هذه المفاوضات، والتي يتوقع مراقبون أن تستمر عدة أيام بسبب تعقيدات القضايا التي تتناولها وفي مقدمتها هذا البند.

وكان وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان مايكل كوي قال في وقت سابق إن الجانبين لن يجلسا إلى طاولة مفاوضات مباشرة ما لم يتم وضع جدول أعمال متفق عليه لهذه المفاوضات، وهو ما أكده أيضا يوهانس موسى بوك المتحدث باسم قوات النائب المنشق مشار.

وكانت المحادثات بين الطرفين انطلقت الجمعة في أديس أبابا لإنهاء قرابة ثلاثة أسابيع من النزاع الذي خلف آلاف القتلى ودفع البلاد إلى شفير الحرب الأهلية، وانهمك وسطاء مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرق أفريقيا (إيغاد) طوال يومي الجمعة والسبت في عقد لقاءات منفصلة مع الجانبين لحصر نقاط الخلاف بينهما.

وأعلنت مجموعة إيغاد أن المحادثات ستتناول في مرحلة أولى تنفيذ وقف إطلاق النار -الذي أعلنت حكومة الرئيس سلفاكير في وقت سابق التزامها به- ثم حل الخلافات السياسية التي قادت إلى المواجهة الحالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات