قضت محكمة تركية اليوم الجمعة بالإفراج عن نائبين كرديين كانا معتقلين بتهمة وجود صلات تربطهما بمقاتلي حزب العمال الكردستاني، وذلك بموجب قرار صادر عن المحكمة الدستورية التي قالت إن احتجازهما يخالف حقوق النواب المنتخبين، وإن فترة احتجازهما طويلة جدا.

النائبان كانا معتقلين بتهمة وجود صلات تربطهما بمقاتلي حزب العمال الكردستاني (رويترز)

قضت محكمة تركية في ديار بكر اليوم الجمعة بالإفراج عن نائبين كرديين كانا معتقلين بتهمة وجود صلات تربطهما بمقاتلي حزب العمال الكردستاني، وذلك بموجب قرار صادر عن المحكمة الدستورية التي قالت إن احتجازهما يخالف حقوق النواب المنتخبين، وإن فترة احتجازهما طويلة جدا.

وأفادت وكالة يونايتد برس إنترناشونال -نقلا عن مصدر إعلامي تركي- بأن السلطات التركية أفرجت فعلا عن النائبين إبراهيم أهيان وغوسلير ييلدريم اللذين ينتميان إلى حزب السلام والديمقراطية الكردي.

وقالت المحكمة الدستورية في قرارها إن إبقاء النائبين قيد التوقيف ينتهك حقوقهما الدستورية بعد أن فازا في الانتخابات البرلمانية عام 2011.

ويخضع النائبان أهيان وييلدريم للتوقيف الاحترازي منذ اعتقالهما في 2010، ويمثلان منذ أشهر عدة أمام محكمة في ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرقي البلاد حيث الغالبية من الأكراد.

وكان النائبان الكرديان تقدّما بشكوى للمحكمة الدستورية بعد أن رفضت المحكمة الإدارية في مدينة ديار بكر طلبات إطلاق سراحهما ثلاث مرات، مما أدى إلى إعلان ستة من زملائهما في البرلمان التركي في أنقرة إضرابا عن الطعام لعدة أيام.

ومن جهة أخرى، لا يزال ثلاثة نواب آخرين من حزب السلام والديمقراطية -اعتقلوا هم أيضا في 2010 في القضية نفسها- قيد التوقيف بانتظار قرار سيصدر عن المحكمة الدستورية التي تعتبر أعلى هيئة قضائية تركية.

المصدر : وكالات