الشرطة قالت إن العمال المحتجين رشقوها بالحجارة ما اضطرها لإطلاق النار (الفرنسية)

قالت مصادر في الشرطة الكمبودية وشهود عيان إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح عندما أطلق رجال الشرطة النار على مظاهرة لعمال مصنع للنسيج في العاصمة بنوم بنه.

وقال شون نارين نائب مفوض شرطة العاصمة إن ثلاثة أشخاص قتلوا برصاص قوات الشرطة العسكرية التي تدخلت لفتح طريق يغلقها آلاف العمال الذين يحملون العصي والقنابل الحارقة.

من جانبهم، أكد عاملون في مجال الدفاع أن الشرطة العسكرية أطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين, قبل أن تطلق النار مباشرة على المتظاهرين الذين كانوا يرشقون قوات الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وتتزامن احتجاجات عمال النسيج المطالبة برفع الأجور مع مظاهرات للمعارضة اندلعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للمطالبة برحيل رئيس الوزراء هان سين.

وتأتي هذه المظاهرة العمالية في إطار احتجاجات يشنها نحو 350 ألف عامل في قطاع النسيج أحد أبرز القطاعات الحيوية في البلاد للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.

وقال الناطق باسم الشرطة العسكرية كينغ تيتو إن استعمال القوة بات ضروريا بعد إصابة تسعة من عناصر الشرطة في مصادمات مع المتظاهرين.

يُذكر أن كمبوديا تعيش منذ سنوات على وقع احتجاجات متزايدة ينفذها عمال قطاع النسيج للمطالبة بتحسين ظروف العمل, بينما قالت منظمة العمل الدولية إن ظروف العمل تدهورت في هذا البلد.

المصدر : وكالات