قتل اليوم الاثنين جندي أجنبي في هجوم استهدف قاعدة عسكرية أجنبية بمديرية جيري بولاية قندهار جنوبي أفغانستان، وقد أعلنت حركة طالبان تبنيها الهجوم الذي قتل فيه أيضا المهاجمون التسعة، وذلك بعد هجوم استهدف مطعما يوم الجمعة في كابل وتبنته الحركة.

قوات من الناتو والشرطة الأفغانية خارج المطعم اللبناني الذي قتل فيه 21 شخصا بينهم 13 أجنبيا (رويترز)

قتل اليوم الاثنين جندي أجنبي في هجوم استهدف قاعدة عسكرية أجنبية بمديرية جيري في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان، وقد أعلنت حركة طالبان تبنيها الهجوم الذي قتل فيه أيضا المهاجمون التسعة، وذلك بعد هجوم استهدف مطعما يوم الجمعة في كابل وتبنته الحركة.

وقال بيان لقوات التحالف في أفغانستان إن الهجوم -الذي استخدمت فيه سيارة مفخخة- استهدف قاعدة تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأسفر عن مقتل جندي أجنبي دون أن يفصح عن هويته.

وأضاف البيان أن جميع المسلحين المشاركين في الهجوم قتلوا، في حين لحق بعض الدمار بالقاعدة الأجنبية.

من جانبه، قال المتحدث باسم حاكم ولاية قندهار جاويد فيصل إن تسعة مسلحين شاركوا في الهجوم على القاعدة بمنطقة زهاري في قندهار.

وأكد المكتب الإعلامي لولاية قندهار أن أحد المسلحين فجر سيارة ملغمة عند جدران القاعدة، قبل أن يدخلها ثمانية آخرون، مشيرا إلى أن الجميع قتلوا في الهجوم.

طالبان تدعو إلى خروج قوات الناتو التي تنتهي مهمتها نهاية العام الجاري من أفغانستان

تبني طالبان
وقد أعلنت حركة طالبان على لسان متحدثها يوسف أحمدي تنفيذها الهجوم، وقال إن مجموعة من المهاجمين تمكنوا من اختراق دفاعات القاعدة ضمن "هجوم منسق لجماعة استشهادية".

وكانت الحركة قد تبنت هجوما آخر نفذه مسلحوها يوم الجمعة في مطعم لبناني يقصده أجانب أدى إلى مقتل 21 شخصا، بينهم 13 أجنبيا.

ومن بين القتلى ثلاثة أميركيين وبريطانيان وكنديان ولبنانيان، أحدهما ممثل لصندوق النقد الدولي في البلاد، والآخر صاحب المطعم المستهدف.  

وقال المتحدث باسم طالبان -التي تدعو إلى خروج القوات الدولية من أفغانستان- ذبيح الله مجاهد حينها إن الهدف من الهجوم هو "الانتقام" لمقتل مدنيين أفغانيين أثناء مواجهات وقعت الأربعاء الماضي في ولاية بروان شمال كابل بين طالبان وقوات الناتو. 

يشار إلى أن مهمة القوات الدولية في أفغانستان تنتهي بحلول نهاية هذا العام، ويتوقف أي وجود أجنبي في البلاد على اتفاق أمني بين واشنطن وكابل، وهو الاتفاق الذي أرجأ الرئيس الأفغاني حامد كرزاي توقيعه إلى ما بعد الانتخابات في أبريل/نيسان المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات