البابا زار أبرشية في روما تستقبل مهاجرين ومشردين (الفرنسية)
دعا البابا فرانسيسكو إلى التفكير في "العذاب" الذي يعانيه اللاجئون في العالم، وندد بالأشخاص الذين يهربونهم ووصفهم بأنهم "تجار اللحم البشري"، وذلك قبل زيارة قام بها إلى أبرشية في روما تستقبل مهاجرين ومشردين.

وقال البابا المنحدر من أبوين إيطاليين مهاجرين إلى الأرجنتين، في كلمة بمناسبة يوم المهاجرين واللاجئين الذي أعلنته الكنيسة الكاثوليكية أمس الأحد، "فلنفكر بالمهاجرين الكثر، باللاجئين الكثر وبعذابهم".

وأضاف البابا خلال صلاة التبشير الملائكي أمام آلاف الحجاج الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس، أن هؤلاء اللاجئين "يعيشون من دون عمل، من دون أوراق رسمية، ومع ألم كبير".

وأبدى البابا فرانسيسكو مرارا اهتمامه بهذه المسألة، واختار جزيرة لامبيدوزا الصغيرة كأولى وجهات زياراته الحبرية في إيطاليا في يوليو/تموز 2013.

وتستقبل هذه الجزيرة الواقعة قبالة سواحل جزيرة صقلية سنويا عشرات آلاف المهاجرين القادمين من أفريقيا، وعادة ما يتحمل هؤلاء مشقات السفر من مرافئ في شمال أفريقيا على سفن غير مجهزة بالشكل المطلوب تعرضهم لمخاطر الموت غرقا، وذلك فضلا عن وقوعهم فريسة لعمليات نصب من قبل عصابات التهريب.

من جانب آخر، انتقد البابا الاتجار بالبشر، وهاجم "تجار اللحم البشري الذين يريدون إخضاع المهاجرين للعبودية"، وقال متوجها للمهاجرين "لا تفقدوا الأمل في عالم أفضل. آمل أنكم ستعيشون بسلام في البلدان التي استقبلتكم وستحافظون على قيم ثقافاتكم".

وتوجه البابا في وقت لاحق إلى أبرشية القلب الأقدس قرب محطة ترميني الرئيسية للقطارات في روما، حيث التقى مجموعة من المشردين والمهاجرين.

المصدر : الفرنسية