المناطق القبلية في باكستان تشهد هجمات منتظمة على المسؤولين الرسميين والمصالح الحكومية (رويترز-أرشيف)

قتل اليوم الأحد خمسة من أفراد الشرطة الباكستانية على الأقل وجرح أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور موكب لأحد مستشاري رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف شمالي غربي البلاد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الضابط في الشرطة المحلية عبد الله خان قوله إن "خمسة شرطة على الأقل قتلوا وجرح أربعة آخرون" في استهداف لموكب أمير مقام بمنطقة وادي سوات، حيث كان موجودا في إطار حملة الانتخابات المحلية.

وأبلغ أمير مقام الوكالة بأنه بخير لكنه مصاب بالصدمة جراء مقتل حراسه الشخصيين في الهجوم الذي أدانه مكتب رئيس الوزراء. وكان القتلى في عداد ركاب السيارات الأمامية للموكب.

ويعد هذا أول هجوم على عضو في حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز شريف منذ تولي حكومته السلطة في يونيو/حزيران الماضي على الرغم من أن مسلحين إسلاميين استهدفوا أحزابا سياسية أخرى.

وأعرب شريف عن رغبته في عقد محادثات سلام مع حركة طالبان باكستان لإنهاء عقد من الصراع، لكن الخطة واجهت معارضة من سياسيين آخرين ومنظمات مجتمع مدني.

وفي يوليو/تموز 2011، فجر مهاجم نفسه في منطقة وادي سوات -التي كانت خاضعة لسيطرة طالبان بين عامي 2007 و2009- قبيل موعد عقد أمير مقام اجتماعا علنيا، مما أدى إلى سقوط ستة قتلى بينهم طفل.

وتشكل المناطق القبلية معاقل لمسلحي طالبان باكستان الذين يكثفون هجماتهم على السلطات، بسبب ما يرونه انحيازا من حكومة إسلام آباد للسياسة الأميركية في المنطقة.

وقتل ما يربو على ألفي شخص بهجمات في أنحاء البلاد خلال العام الماضي، وفقا لإحصائيات جمعها "معهد باكستان لدراسات السلام".

المصدر : وكالات