توغل سابق لسفن صينية في مياه الجزر المتنازع عليها مع اليابان (الفرنسية)

أعلن خفر السواحل اليابانية أن ثلاث سفن صينية توغلت صباح اليوم الأحد في المياه المحيطة بالجزر المتنازع عليها -في أول توغل منذ بداية العام الجاري- مما يزيد توتر العلاقات بين طوكيو وبكين التي واجهت انتقادات أميركية أيضا بسبب بعض الخطوات التي اتخذتها في الأونة الأخيرة.

وقال خفر السواحل الياباني إن السفن الثلاث التابعة لخفر السواحل الصيني توغلت لمدة ساعتين ثم غادرت المياه المحيطة بجزر سنكاكو الخاضعة لسيطرة طوكيو والتي تطالب بها بكين وتسميها دياويو.

وتعود آخر عملية توغل لسفن صينية في مياه هذه الجزر إلى 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت العلاقة بين الصين واليابان قد توترت منذ عام ونصف العام بسبب النزاع على أراض في بحر شرق الصين، بعد تأميم طوكيو في سبتمبر/أيلول 2012 خمس جزر في الأرخبيل. وأدى قرار اليابان إلى مظاهرات معادية لها تخللت بعضها أعمال عنف في عدة مدن صينية.

وترسل الصين منذ ذلك الحين سفنا لخفر السواحل إلى تلك المنطقة التي تبعد مائتي كيلومتر شمال شرق تايوان وأربعمائة كيلومتر غرب أوكيناوا جنوب اليابان.

وكانت بكين قد أعلنت أواخر العام الماضي عن منطقة للدفاع الجوي في أجواء بحر شرق الصين، وهو ما أثار انتقادات واشنطن والدول المجاورة.

وبمقتضى القرار الصيني، يتعين على الطائرات الأجنبية التي تمر في المنطقة تقديم خطة دقيقة لمسار الرحلة، وبيان تابعية الطائرة وهويتها بشكل واضح لا لبس فيه، وضمان وجود قناة اتصالات لاسلكية تسمح بـ"الرد بشكل سريع ومناسب على طلبات التحقق من الهوية" من السلطات الصينية.

وقد أثار هذا القرار قلق واشنطن التي أعلنت رفضها له، وقالت إن تلك الخطوة تزيد من التوترات الإقليمية وتؤثر على مصالح واشنطن وحلفائها.

وضمن آخر الخطوات الصينية، فرضت بكين قبل أيام قيودا جديدة على سفن الصيد الأجنبية في بحر جنوب الصين الذي تطالب به كله تقريبا، وهو ما وصفته بـ"عمل استفزازي ينطوي على مخاطر محتملة".

المصدر : وكالات