أظهرت تحليلات جديدة لإحصاءات نشرت اليوم الجمعة أن واحدا من بين كل عشرة أطفال تقريبا يولدون في إنجلترا وويلز يسجل على أنه مسلم، الأمر الذي يدل على تنامي أعداد الأقلية المسلمة.

مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر في المركز الإسلامي وسط لندن (الأوروبية)
أظهرت تحليلات جديدة لإحصاءات نشرت اليوم الجمعة أن واحدا من بين كل عشرة أطفال تقريبا يولدون في إنجلترا وويلز يسجل على أنه مسلم، الأمر الذي يدل على تنامي أعداد الأقلية المسلمة.

وأوضحت أرقام مكتب الإحصاءات الوطني أن نحو 317952 طفلا تحت سن خمس سنوات أو ما نسبته 9.1%، سُجلوا على أنهم مسلمون في إحصاءات عام 2011.

وفي مؤشر على التغير السكاني الديني في إنجلترا وويلز، فإن هذا العدد هو تقريبا ضعف نسبة عدد المسلمين البالغة 4.8%، في حين تبلغ نسبة المسلمين الذين تزيد أعمارهم عن 85 عاما أقل من واحد بين كل 200.

كما تعتبر هذه زيادة بنسبة 80% في عدد الأطفال المسلمين الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات والمسجلين في إحصاءات 2001.

وقال أستاذ علوم السكان في جامعة أوكسفورد ديفد كولمان لصحيفة تايمز الصادرة اليوم "إنه رقم مذهل حقا". وأضاف "لقد أضيف إلى الهجرة المستمرة من باكستان وبنغلاديش والهند الهجرة الجديدة من الدول الأفريقية ومن الشرق الأوسط".

وتابع أن معدلات الولادة بين المسلمين من أصول باكستانية وبنغالية لا تزال مرتفعة للغاية، وتبدو نسبة ابتعاد المسلمين عن دينهم منخفضة للغاية.

وتشكل نسبة الشباب بين المسلمين الأعلى بين المجموعات الدينية الرئيسية الأخرى، حيث إن نحو نصف المسلمين (48%) تقل أعمارهم عن 25 عاما (1.3 مليون).

وأظهرت الأرقام أن الديانة المسيحية أكثر الأديان شيوعاً بين الأطفال المسجلين في إنجلترا وويلز، حيث زاد عددهم عن 1.5 مليون أو نسبة 43.7%. وبلغ عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين سجلهم أهلهم على أنهم دون ديانة نحو 1.2 مليون (34.1%).

وجاءت الهندوسية بعد المسيحية والإسلام حيث بلغ عدد الأطفال المسجلين في هذه الديانة 55869 طفلا (1.6%)، والسيخ 28380 طفلا (0.8%) واليهود 18221 طفلا (0.5%) والبوذيون 9026 طفلا (0.3%).

وقال إبراهيم مورغا مساعد الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني إن عدد الأطفال المسلمين يعكس ثقة هذه الجالية. وأضاف أن "هذا لا يعني أن بريطانيا تتحول إلى دولة إسلامية، بل إن بريطانيا تسمح بممارسة الإسلام مما يعطي الثقة للغالبية العظمى من المسلمين".

وأظهرت إحصاءات المكتب الوطني أن اسم "محمد" هو الأكثر شيوعا بين المواليد الذكور في إنجلترا وويلز لعام 2009، إلا أن اختلاف تهجئة الاسم جعل من الاسم "أوليفر" هو رسميا الاسم الأكثر شيوعاً في إنجلترا.

المصدر : الفرنسية