كشف أول استطلاع للرأي في عام 2014 اليوم الأربعاء أن حزب العمال البريطاني المعارض بزعامة، إد ميليباند، يتقدم على حزب المحافظين الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ديفد كاميرون، بفارق خمس نقاط.

حزب المحافظين بزعامة ديفد كاميرون إلى تراجع بحسب استطلاع لإندبندنت (الفرنسية-أرشيف)
كشف أول استطلاع للرأي في عام 2014 اليوم الأربعاء أن حزب العمال البريطاني المعارض بزعامة إد ميليباند تقدم على حزب المحافظين الحاكم بزعامة رئيس الوزراء، ديفد كاميرون، بفارق خمس نقاط.
 
ووفقا للاستطلاع الذي أجرته صحيفة إندبندنت، حصل حزب العمال على 38% من أصوات الناخبين البريطانيين، وحزب المحافظين على 33%، وشريكه الأصغر في الحكومة الائتلافية حزب الديمقراطيين الأحرار على 10%، وحزب الاستقلال المعارض 10%.

وقال إن هذه النتيجة ستضمن فوز حزب العمال بأكثرية مقاعد مجلس العموم (البرلمان) البالغ عددها 650 مقعدا، في حال تكررت بالانتخابات العامة المقررة عام 2015.

وتوقع الاستطلاع خسارة حزب الديمقراطيين الأحرار بزعامة نائب رئيس الوزراء البريطاني، نك كليغ، أكثر من نصف مقاعده البرلمانية البالغة 57 مقعداً في الانتخابات العامة المقبلة، بسبب تراجع دعمه من قبل الناخبين البريطانيين بعد أشهر على دخوله الحكومة الائتلافية عام 2010.

وأضاف أن شعبية حزب الاستقلال المناهض لعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، شهدت ارتفاعاً كبيراً في عام 2013 وحصل في مايو/أيار الماضي على 15% من أصوات الناخبين البريطانيين، لكنها تراجعت بمعدل الثلث منذ ذلك الوقت بسبب خلافات في وجهات النظر بين أعضائه البارزين.

وكان حزب الاستقلال بزعامة، نايجل فراج، أعلن هذا الأسبوع بأن عضويته ارتفعت بمقدار الثلثين ووصلت إلى 32500 عضو في العام الماضي.

المصدر : يو بي آي