الدبلوماسي الروسي قتل في مدينة سوخومي عاصمة إقليم أبخازيا (الأوروبية-أرشيف)
 
ذكرت مصادر إعلامية روسية أن دبلوماسيا روسيا كبيرا في إقليم أبخازيا الانفصالي، والذي تدعمه موسكو، قتل بالرصاص الاثنين في أحد شوارع مدينة سوخومي على يد مسلحين مجهولين، فيما أصيبت زوجته بجروح خطيرة.

وقالت وكالة إنترفاكس للأنباء إن الرصاص أطلق عن قرب على السكرتير الأول للسفارة الروسية ديمتري فيشيرنيف في أبخازيا أثناء خروجه من مرآب منزله المؤقت في سوخومي، المدينة الرئيسية في الإقليم الواقع بمنطقة البحر الأسود.

ووصل عناصر من الشرطة والمجلس الأمني الأبخازي إلى مكان الجريمة للتحقيق بالحادثة. وقالت وزارة الداخلية بأبخازيا إن تحقيقا فتح في عملية الاغتيال الرامية إلى "الضرر بالعلاقة الإستراتيجية والأخوية" بين موسكو وسوخومي.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية المحلية لوكالة إنترفاكس إن الأدلة التي جمعت في موقع الجريمة توحي بأنه "هجوم إرهابي". وبحسب المعلومات الأولية قتل فيشرنيف برصاصة في الرأس أمام موقف سيارته بحسب ما نقلت الشرطة المحلية عن وكالة ريا نوفوستي.

يشار إلى أن إقليمي أبخازيا، وأوسيتيا الجنوبية، انشقا عن جورجيا التي ما تزال تعتبرهما جزءاً من أراضيها. واعترفت روسيا بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية عام 2008 بعد حرب الأيام الخمسة بين روسيا وجورجيا في الثامن من أغسطس/آب 2008، التي بدأت بعد مهاجمة القوات الجورجية لأوسيتيا الجنوبية الإنفصالية في محاولة لإعادتها إلى سيطرتها.

المصدر : وكالات