آثار ضربة جوية سابقة لقوات إيساف بأفغانستان (الأوروبية)

قال مسؤولون أفغان إن ضربة جوية لقوات "إيساف" قتلت 15 شخصا بأفغانستان، تسعة منهم مدنيون بينهم نساء وأطفال، فيما قُتل سبعة من مقاتلي حركة طالبان وطفلان في حوادث منفصلة بإقليم قندهار، كما أفرجت طالبان عن نائبة بالبرلمان أمس مقابل الإفراج عن معتقلين منها لدى الحكومة.

وقال مدير شرطة محافظة كونار عبد الحبيب سيد خيلي إن الضربة الجوية للناتو جرت بمنطقة كورو بالمحافظة وقصفت شاحنة "بك أب" كانت تقل نساء وأطفالا، بالإضافة إلى ثلاثة مسلحين عرب وثلاثة مسلحين آخرين من حركة طالبان.

وأضاف خيلي أن من بين القتلى الـ15 أربعة نساء وأربعة أطفال وسائق الشاحنة.

وأكدت المتحدثة باسم الناتو آن ماري أنيسيلي وقوع الضربة وقالت إنها قتلت عشرة من "الأعداء المسلحين"، مؤكدة أنها لم تتلق تقارير عن ضحايا مدنيين. ولم تدل أنيسيلي بتفاصيل إضافية ولم توضح الدافع لهذه الضربة.

يُشار إلى أن مقتل المدنيين في عمليات الناتو العسكرية ظل أمرا مثيرا للخلاف بين الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة بأفغانستان، ومصدرا هاما لروح العداء والكراهية وسط كثير من الأفغان ضد القوات الأجنبية.

مقتل تسعة آخرين
من جهة أخرى ذكر مسؤولون أن تسعة أفغان على الأقل سبعة من مقاتلي طالبان وطفلان قتلوا في ثلاث حوادث منفصلة في إقليم قندهار جنوب أفغانستان.

وقال مكتب حاكم قندهار في بيان إن ستة من مسلحي طالبان هم جزء من فرقة لصناعة القنابل قُتلوا خلال زرع قنبلة على جانب الطريق في مقاطعة أرغستان بقندهار أمس السبت.

وأضاف البيان أن عنصرا آخر بطالبان قتل أيضا نتيجة لانفجار قنبلة كان يزرعها في مقاطعة بانجاوي المجاورة. 

وفي حادث ثالث، قتل فتى وفتاة وأصيبت أربع نساء جراء هجوم بقذيفة هاون لطالبان في مقاطعة مايواند بقندهار في نفس اليوم عندما كانت القوات الأمنية الأفغانية تنفذ عملية ضد مسلحي طالبان.

الإفراج عن نائبة
على صعيد آخر، قال أحد نواب البرلمان الأفغاني إن حركة طالبان أفرجت أمس عن النائبة بالبرلمان فاريبا أحمدي كاكار من محافظة قندهار المختطفة لدى الحركة مقابل الإفراج عن سبعة مسلحين وامرأة واحدة من معتقلي الحركة لدى الحكومة.

وقالت حركة طالبان إن المعتقلين التابعين لها المفرج عنهم هم أربع نساء بريئات لا علاقة لهن بحمل السلاح، بالإضافة إلى طفلين وقد تم اعتقال الجميع من قبل قوات الأمن لمجرد قرابتهم لبعض أعضاء طالبان.

وكانت فاريبا قد اختطفت قبل شهر تقريبا بمحافظة غازني عندما كانت تقود سيارتها من كابل إلى قندهار.

وقال أمين مجلس محافظة غازني المحلي زولينا فايزي إن كاكار اُفرج عنها أمس السبت وهي بحالة صحية جيدة.

المصدر : وكالات