الرئيس المالديفي السابق فاز بـ 45.45% في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت اليوم النتائج المؤقتة لانتخابات الرئاسة في المالديف أن الرئيس السابق محمد نشيد سيخوض جولة إعادة في 28 سبتمبر/أيلول الجاري بعد فوزه في انتخابات الرئاسة بنسبة 45.45% من إجمالي الأصوات دون تحقيق أغلبية، أي نسبة 50%.

وأجبر نشيد -وهو أول رئيس منتخب للمالديف بشكل ديمقراطي- على التنحي في فبراير/شباط 2012 بعد تمرد للشرطة واحتجاجات للمعارضة فيما يصفه أنصاره بانقلاب، وأدت هذه الاضطرابات إلى تشويه صورة المالديف كمنتجع استوائي لقضاء العطلات.

وقال فؤاد توفيق رئيس لجنة الانتخابات للصحفيين بعد فرز ثلاثة أرباع الأصوات المعبر عنها إن نشيد لم يحصل على الأغلبية المطلوبة بعد أن تفرقت الأصوات بين المرشحين الثلاثة الآخرين.

توزيع الأصوات
وأظهرت النتائج الأولية حصول عبد الله يمين المنافس الرئيس لنشيد على 25.35%. ويمين هو الأخ غير الشقيق لمأمون عبد القيوم الذي حكم المالديف ثلاثين عاما واعتبره معارضوه وجماعات حقوقية دكتاتورا. وحصل جاسم إبراهيم -وهو صاحب وسائل إعلام وكان وزيرا للمالية في عهد عبد القيوم- على 24.07%، في حين لم يحصل الرئيس الحالي محمد وحيد حسن مانيك إلا على 5.13% فقط.

وأكد توفيق أن جولة الإعادة بين نشيد ويمين ستجري في 28 من الشهر الجاري، وأن النتائج النهائية للجولة الأولى ستعلن في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

وكانت مراكز التصويت قد شهدت إقبالا كبيرا أمس السبت، وقدر مسؤولو الانتخابات أن نسبة التصويت بلغت 83%، ولم تشهد العملية الانتخابية أية حوادث بارزة تؤثر على سيرها.

يشار إلى أن جزر المالديف الواقعة جنوب شرق الهند تضم سكانا مسلمين يناهز تعدادهم 350 ألف نسمة، وقد أجرت أول انتخابات حرة في العام 2008 بعد ثلاثة عقود من حكم مأمون عبد القيوم.

المصدر : وكالات