تتوقع استطلاعات الرأي فوز حزب المحافظين بقيادة إرنا سولبيرغ في الانتخابات الحالية (رويترز)

يتوجه 3.6 ملايين نرويجي اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس نيابي جديد في البلاد، خلال عملية تصويت تستغرق يومين، يُتوقع أن تسفر عن تغيير حكومي.

وتشير استطلاعات الرأي إلى احتمال خسارة الائتلاف الحاكم المكوّن من حزب العمال والحزب اليساري الاشتراكي وحزب الوسط النرويجي بقيادة رئيس الوزراء ينس شتولتنبيرغ كثيرا من مقاعده بالبرلمان.

وتتوقع هذه الاستطلاعات أن يحرز حزبا المحافظين والتقدم (شعبوي يميني) تقدما في هذه الانتخابات ليشكلا حكومة ائتلافية بقيادة المحافظين تتولى فيها السياسية المحافظة إرنا سولبيرغ رئاسة الوزراء.

يُشار إلى أن أكثر ما يميز الائتلاف المتوقع عن الائتلاف الحالي هو تشدد الأول في سياسات الهجرة، ووعده بخفض الضرائب وزيادة النفقات العامة، خاصة على الصحة والبنية التحتية.  

وذكرت مصادر حكومية في أوسلو أن عدد اللجان الانتخابية 206 يدلي فيها الناخبون بأصواتهم اليوم وغدا الاثنين.

يُذكر أن النرويج -التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة- من الدول الإسكندنافية وهي من أغنى بلدان العالم، حيث تتمتع بثروة نفطية كبيرة ولديها أكبر صندوق لتمويل دولة الرفاه الاجتماعي إذ تبلغ مدخراته 750 مليار دولار.   

المصدر : وكالات