فوز ساحق للمحافظين بانتخابات أستراليا
آخر تحديث: 2013/9/7 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/7 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/3 هـ

فوز ساحق للمحافظين بانتخابات أستراليا

أبوت وعد باستعادة الاستقرار السياسي وخفض الضرائب والتعامل بصرامة مع طالبي اللجوء (الفرنسية)

حقق زعيم حزب المحافظين في أستراليا توني أبوت فوزا ساحقا في الانتخابات العامة اليوم. وقال أبوت لمؤيديه المبتهجين في سيدني "أعلن أنه ابتداء من اليوم باتت أستراليا تحت إدارة جديدة، وأصبحت مرة أخرى مفتوحة أمام قطاع الأعمال".

ووعد أبوت -وهو ملاكم سابق وقس متدرب- باستعادة الاستقرار السياسي، وخفض الضرائب، وشن حملة صارمة على طالبي اللجوء الذين يصلون إلى البلاد بالقوارب.

ويعتقد أن مشاعر الإحباط من قيادة حزب العمال هي التي كلفت الحكومة ثمنا غاليا في الانتخابات, فعاقب الناخبون حزب العمال على حكم مضطرب استمر ست سنوات, وعلى عدم الاستفادة من صناعة التعدين المهمة في البلاد الآخذة في التراجع.

وكان حزب العمال قد أبعد رئيس الوزراء كيفن رود في عام 2010 لتصبح جوليا غيلارد أول رئيسة وزراء لأستراليا، لكنه أطاح بها مجددا هذا العام في محاولة يائسة للبقاء في السلطة. 

من جهته، اعترف رود في مسقط رأسه في برزبن بالهزيمة، وأعلن أنه سيتنحى عن زعامة حزب العمال.

وكانت الأصوات التي حصل عليها حزب العمال هي الأسوأ منذ العام 2004 عندما فاز رئيس الوزراء المحافظ آنذاك جون هاوارد بولاية رابعة وأخيرة، لكنها لم تكن سيئة على النحو الذي خشي منه الحزب.

واحتفظ الحزب بكل المقاعد التي يضمن الفوز بها في كوينزلاند كما احتفظ ببعض المقاعد الهامشية في غرب سيدني.

وقال مسؤولو الانتخابات إنه بعد فرز 80% من الأصوات في أنحاء البلاد حصل ائتلاف حزبي الأحرار والوطني على نحو 52.6% من الأصوات, وتوقعوا أن يحصد 88 مقعدا في البرلمان المكون من 150 مقعدا.

وفي وقت سابق اليوم، توقعت هيئة الإذاعة الأسترالية فوزا صريحا للائتلاف المحافظ المعارض بما مجموعه 90 مقعداً من جملة مقاعد مجلس النواب، في حين سيحصل حزب العمال على 58 مقعدا.

وكان استطلاع للرأي أجرته قناة "سكاي نيوز" ومعهد "نيوزبول" لاستطلاعات الرأي أعطى لائتلاف  أبوت 97 مقعدا في مجلس النواب، مقابل 51 مقعداً فقط لحزب العمال.

واعترفت وزيرة الصحة تانيا بليبرسك بأن خسارة الحكومة لم تعد محل شك، وقالت "أنا إنسانة حذرة بطبعي، لكنني أعتقد أن حجم انتصار الائتلاف المعارض يبدو واضحا".

وكانت مراكز الاقتراع الأسترالية فتحت أبوابها عند الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، أمام أصحاب حق الاقتراع البالغ عددهم نحو 14.7 مليون ناخب.

المصدر : وكالات