كيفن رود دعا سابقا لانتخابات عامة بالبلاد (غيتي إيميجز)

توقعت استطلاعات رأي أسترالية محلية تحقيق الائتلاف المحافظ المعارض بقيادة توني أبوت فوزا ساحقا على حزب العمال بقيادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته كيفين رود. فيما فتحت اللجان الانتخابية أبوابها أمام الناخبين اليوم السبت.

وتكهنت صحيفة "ذا أستراليان" بحصول الائتلاف المحافظ الذي يهيمن عليه الحزب الليبرالي على ما لا يقل عن 54% من الأصوات، مقابل حصول حزب العمال على 46% منها.

وحسب استطلاع للرأي فإن مقاعد حزب العمال قد تتقلص إلى 50 مقعدا فقط من إجمالي مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 150 مقعدا يتألف منها مجلس النواب، "لما يمكن أن يضع حدا لحكم العمال الذي استمر لست سنوات". وفق استطلاع الرأي.

ويتوجه نحو 14.7 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة بالبلاد لاختيار أعضاء لمجلس النواب الأسترالي.

انتخابات عامة
وكان رئيس الوزراء الأسترالي كيفن رود دعا إلى إجراء انتخابات عامة بالبلاد في 7 سبتمبر/أيلول المقبل بعد نحو ستة أسابيع من إطاحته برئيسة الوزراء السابقة جوليا جيلارد في تصويت لحزب العمال إثر استقالة ثلاثة وزراء من حكومتها.

وأعلن رود الذي يتولى حزبه -العمال- الحكم في أستراليا منذ العام 2000م موعد الانتخابات في رسالة بعث بها عبر البريد الإلكتروني إلى أنصاره.

وساعد حزب العمال على نجاة اقتصاد أستراليا بحجمه البالغ 1.4 تريليون دولار أسترالي من الركود بعد الأزمة المالية العالمية عام 2008م مع حدوث طفرة في التعدين.

وتعهدت المعارضة بقيادة أبوت حال فوزها بالانتخابات بإلغاء الرسوم الضريبية على أرباح مناجم الفحم والحديد البالغة نسبتها 30% وضريبة الكربون البالغة 24.15 دولارا أستراليا للطن الواحد.

المصدر : الجزيرة + وكالات