أثار رئيس الوزراء الأسترالي (يسار) غضب جاكرتا عندما تعهد بوقف تدفق اللاجئين إلى بلاده (رويترز)

وصل رئيس الوزراء الأسترالي الجديد توني أبوت إلى جاكرتا في جولة هي الأولى له خارج البلاد منذ توليه المنصب، حيث من المتوقع أن تركز زيارته على قضية قوارب اللاجئين التي تصل بلاده، في حين ارتفعت حصيلة ضحايا غرق مركب قبالة السواحل الإندونيسية كان يقل مهاجرين غير شرعيين من الشرق الأوسط إلى 36 قتيلا.

ويسعى رئيس الوزراء المحافظ الذي قام بحملة ضد المهاجرين غير الشرعيين، إلى الحصول على دعم من إندونيسيا لسياسته المثيرة للجدل، الرامية إلى إعادة السفن التي تقل مهاجرين غير شرعيين إلى الموانئ التي انطلقت منها.

وأثارت هذه السياسة انتقادات كثيرة من جانب السلطات الإندونيسية التي ترى فيها انتهاكا محتملا لأراضيها، وكذلك من جانب منظمات حقوقية.

وعلى مدار الأعوام الخمسة الماضية، وصل أكثر من خمسين ألف شخص معظمهم من طالبي اللجوء من الشرق الأوسط بقوارب صيد من إندونيسيا إلى أستراليا، بعدما دفعوا أموالا لمهربي البشر.

ويصر رئيس الوزراء الأسترالي على حق بلاده في منع دخول القوارب ذات الأعلام والطواقم الإندونيسية التي تحمل المهاجرين إلى المياه الأسترالية، إلا أنه أكد حرص بلاده على "بذل جهود قوية ومتعقلة لدعم العلاقة الطيبة القائمة بالفعل مع إندونيسيا".

عناصر الإنقاذ تمكنت من العثور على المزيد من الجثث (رويترز)

جثث جديدة
من جهتها تخشى إندونيسيا من أن يتسبب توقيف القوارب في تقطع السبل بحوالي عشرة آلاف أجنبي فيها ينتظرون الفرصة للجوء إلى أستراليا، ومن ثم يتحولون إلى مشكلة داخلية.

وأعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم الاثنين أنه تم العثور على 36 جثة على الأقل بعد غرق قارب كان في طريقه إلى أستراليا، قرابة سواحل جزيرة جاوا الإندونيسية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ضابط شرطة في مقاطعة سيانجور ياري جونيد، قوله إن عناصر الإنقاذ تمكنت من العثور على المزيد من الجثث اليوم بعد مرور ثلاثة أيام على غرق القارب إثر اصطدامه بصخرة كبيرة شرقي جزيرة جاوا، مضيفا أن تسعة أطفال كانوا من بين الضحايا.

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد شرطة منطقة أغرابينتا في جزيرة جاوا -حيث غرق المركب الجمعة- "لقد عثرنا على أربع جثث أخرى صباح اليوم، اثنتان منها لطفلين"، مضيفا أن العدد المحدد للأشخاص الذين كانوا على متن المركب لا يزال "مجهولا".

وأشار ناجون إلى أن السفينة كانت في طريقها إلى جزيرة كريسماس، وهي أرض أسترالية في المحيط الهندي أقرب إلى إندونيسيا منها إلى أستراليا.

وبحسب شهادات الناجين والصحافة المحلية، فقد كان على متن المركب ما بين 80 و120 شخصا. وقد تم العثور على 28 راكبا على قيد الحياة، بعد نجاتهم من حادث غرق القارب الذي كان يقل من طالبي اللجوء من لبنان والأردن واليمن.

وقد كان على متن السفينة 68 لبنانيا، وتم إنقاذ 18 منهم في حين عثر على جثث 21 شخصا آخرين، وفق ما أفاد المدير العام للمغتربين في وزارة الخارجية اللبنانية هيثم جمعة لوكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر : وكالات