محادثات السلام استؤنفت في واشنطن نهاية يوليو/تموز الماضي بعد توقف لمدة ثلاث سنوات (الأوروبية)

يلتقي الوزاري العربي المعني بعملية السلام وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت القادم بروما لتقييم "تطور" المفاوضات وبحث أفضل السبل لإنجاحها، حسبما أفاد نصيف حتي المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية.
 
ويأتي الإعلان عن لقاء روما عقب يوم من الكشف عن مشاركة المبعوث الأميركي للسلام في اجتماع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبالتزامن مع مطالبة اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار بالضغط على إسرائيل للتوقف عن خنق القطاع.
 
وقال حتي إن الوزاري العربي، الذي ترأسه قطر، يؤكد على ضرورة وجود أفق زمني محدد للمفاوضات، وتسوية القضية الفلسطينية على أساس "المرجعية المعروفة" وقرار مجلس الأمن رقم 242.
 
ويشارك في اجتماع روما وزراء خارجية ومسؤولون من الأردن والسعودية ومصر والمغرب وفلسطين وجامعة الدول العربية.
 
وكانت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين استؤنفت يوم 30 يوليو/تموز الماضي في واشنطن بعد توقف استمر ثلاث سنوات.
 
عباس ونتتياهو
وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن كيري سيلتقي الأسبوع المقبل في أوروبا كلا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
 
إنديك (واقف) حضر جلسة تفاوضية بين إسرائيل والفلسطينيين (الأوروبية)
وأضاف أن كيري سيطلع نظراءه العرب على تطورات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، ويستمع إلى مواقفهم بهذا الشأن.
 
وكانت واشنطن قد كشفت أمس الاثنين عن مشاركة المبعوث الأميركي لعملية السلام مارتن أنديك في اجتماع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، دون أن توضح تاريخ أو مكان انعقاد الاجتماع.
 
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي إن الوفود الإسرائيلية والفلسطينية تجتمع بشكل مستمر منذ استئناف مفاوضات الوضع النهائي بنهاية يوليو/تموز الماضي.
 
وأضافت أن المفاوضات كانت جادة لكنها لم تكشف عن تفاصيل هذه الاجتماعات.
 
وفي سياق متصل، أكدت اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار على غزة اليوم الثلاثاء أن إسرائيل مسؤولة عن حصار القطاع وإغلاقه برا وبحرا وجوا. وطالبت بفتح جميع المعابر من أجل دخول احتياجات السكان.
 
وطالبت اللجنة العالم بالضغط على إسرائيل وتحميلها مسؤولية خنق القطاع واعتبارها قوة احتلال تمارس حصارا مخالفا للقوانين والشرائع الدولية.

المصدر : وكالات