إيران تستبعد انفراجا وشيكا بالملف النووي
آخر تحديث: 2013/9/27 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/27 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/23 هـ

إيران تستبعد انفراجا وشيكا بالملف النووي

 إيران والدول الست توصلت إلى اتفاق على تسوية للنووي الإيراني خلال عام (رويترز)

قللت إيران من فرص التوصل إلى انفراج سريع في محادثاتها التي تجريها اليوم الجمعة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بشأن برنامجها النووي، وذلك عقب إعلان الخارجية الإيرانية توصلها والدول الست المشاركة في المفاوضات إلى اتفاق على تسوية للنووي الإيراني خلال عام.

وقال مبعوث إيران لدى الوكالة رضا النجفي -الذي عيّن في منصبه الشهر الماضي- إن اجتماع اليوم هو الأول وليس من المنتظر أن يتم حل كل المشاكل في اجتماع ليوم واحد، مشيرا إلى أن الاجتماع سيتناول استعراض القضايا الحالية فضلا عن تبادل وجهات النظر بشأن السبل التي يمكن من خلالها مواصلة التعاون لحل جميع القضايا.

وسيكون هذا اللقاء، الذي تستأنف فيه وكالة الطاقة الذرية محادثاتها مع إيران، هو الأول منذ تولي الرئيس حسن روحاني السلطة لكنه الحادي عشر منذ أكثر من سنة ونصف السنة بعدما آلت كل اللقاءات السابقة إلى الفشل.

وسيسمح اللقاء بإقامة اتصالات أولى بين فريق المفاوضين الإيرانيين الجديد وخبراء الوكالة، في حين يتوقع أن تؤكد طهران "إرادتها القوية" في التعاون مع الوكالة الذرية، كما أعلن النجفي.

 نجفي: سنعقد أول اجتماع مع الوكالة ونتوقع استعراض القضايا الحالية (رويترز)

خطوة ملموسة
كما أن هذا اللقاء قد يكون أيضا فرصة لإيران من أجل القيام بأول خطوة ملموسة ولو أنه يبدو من السابق لأوانه التوصل إلى اتفاق شامل.

وتحقق الوكالة الذرية، التي تفتش بانتظام المنشآت النووية الإيرانية، منذ أكثر من عشر سنوات لمعرفة ما إذا كان برنامج طهران "سلميا محضا"، الأمر الذي لم تتمكن حتى الآن من تأكيده لقلة تعاون النظام الإيراني، على حد قولها.

ويأتي اجتماع اليوم بعد محادثات بين إيران والقوى العالمية أمس الخميس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصفتها كل من طهران وواشنطن بأنها كانت إيجابية.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تصريحات أدلى بها إثر اجتماعه بنظيره الأميركي جون كيري منفردا, وقبل ذلك بوزراء خارجية مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا), إن بلاده والدول الست المشاركة في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني حددت هدفا بالتوصل إلى تسوية خلال عام.

من جهته أعلن كيري الخميس أن واشنطن قد ترفع عقوبات عن إيران خلال الأشهر المقبلة إذا وافقت طهران على اتخاذ إجراءات سريعة للسماح بالمراقبة الدولية لبرنامجها النووي.

جون كيري:
الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات ما لم توجد عملية شفافة يمكننا أن نعرف من خلالها بالتحديد ماذا تنوي إيران أن تفعل بهذا البرنامج"

واقترح كيري خلال مقابلة الخميس مع محطة التلفزيون الأميركية "سي بي أس" أن تفتح إيران مركزها النووي في فوردو أمام المفتشين الدوليين كي يتمكنوا من التحقق من مستوى تخصيب اليورانيوم فيه.

وأضاف أن "الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات ما لم توجد عملية شفافة يمكننا أن نعرف من خلالها بالتحديد ماذا تنوي إيران أن تفعل بهذا البرنامج"، داعيا طهران إلى السماح للمفتشين الدوليين بتفقد مفاعلاتها النووية.

وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون قد أعلنت أن اللقاء الوزاري الذي استمر حوالي نصف ساعة أسفر عن اتفاق على عقد جولة محادثات جديدة يومي 15 و16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بجنيف.

وأشادت أشتون وكذلك وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ بأجواء اللقاء, وقالت المسؤولة الأوروبية إن الدول الست طلبت من إيران الرد على مقترحات لحل الخلاف قبل بداية الشهر المقبل.

وجاء هذا الاتفاق بعد ساعات من تصريحات روحاني لصحيفة أميركية بأن من الممكن التوصل لاتفاق في أجل أقصاه ستة أشهر.

وقال روحاني في تصريحات منفصلة أمس في منتدى بنيويورك إن بلاده مستعدة تماما للانخراط بصورة جادة وبنية حسنة في مسار تفاوضي يفضي إلى تسوية ترضي الجميع.

كما يأتي هذا الاتفاق عقب بوادر انفراج في العلاقة بين إيران والغرب, وهو ما ترجم إلى لقاء بين روحاني ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات