محكمة الاستئناف أيدت الحكم بسجن تيلور 50 عاما لإدانته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية( الأوروبية)

أيد قضاة استئناف المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الحكم الصادر العام الماضي بالسجن خمسين عاما ضد رئيس ليبيريا الأسبق تشارلز تايلور بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أثناء الحرب الأهلية في سيراليون المجاورة لبلاده.

ويعد الحكم الذي أصدرته المحكمة الخاصة بسيراليون اليوم، المرحلة الأخيرة من قضية استمرت أكثر من سبع سنوات ضد الرجل القوي السابق في غرب أفريقيا.

وبات يتعين نقل تايلور إلى سجن في الخارج يحدده القضاة لتمضية عقوبته.

ورد القضاة معظم الحجج التي قدمها الادعاء والدفاع خلال الاستئناف، مؤكدين صحة الحكم الذي صدر العام الماضي.

وقد أدين تايلور (65 عاما) في أبريل/نيسان 2012 بتهمة مساعدة وتشجيع حملة ترهيب استهدفت السيطرة على سيراليون عبر تقديم أسلحة وذخائر ومساعدات لوجستية أخرى إلى الجبهة الثورية الموحدة في مقابل الماس.

يذكر أن سيراليون جارة ليبيريا شهدت حربا أهلية استمرت 11 عاما سقط خلالها نحو 50 ألف قتيل وانتهت عام 2002.

وتخلل هذه الحرب فظائع ارتكبها المقاتلون -الذين غالبا ما كانوا تحت تأثير المخدرات- ضد المدنيين. وقد ارتبطت هذه الحرب على الدوام بصور الأطفال المبتوري الأطراف المثيرة للصدمة.

المصدر : وكالات