السلطات المكسيكية ينتظر أن تقدم اليوم حصيلة جديدة عن الخسائر (الفرنسية)

ارتفع إلى 123 عدد القتلى في الفيضانات التي اجتاحت مناطق شاسعة في المكسيك، والتي نتجت عن عاصفتين شديدتين دمرتا كذلك مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

 

وقدم وزير الداخلية ميغيل أنخيل أوسوريو -في مؤتمر صحفي أمس الاثنين- التقدير الجديد لضحايا العاصفة الاستوائية إنغريد والإعصار مانويل اللذين ضربا البلاد الأسبوع الماضي.

   

وقال الوزير -في المؤتمر الذي عقده بمنتجع أكابولكو على ساحل المحيط الهادي والذي أصيب بأضرار شديدة- إنه تم إجلاء حوالي 59 ألف شخص من منازلهم مع استمرار جهود الإغاثة في أرجاء البلاد.

 

وأعلنت وزارة الزراعة أن 1.5 مليون فدان من الأراضي الزراعية -أي حوالي 3% من أجمالي الأراضي الزراعية بالبلاد- دمرت بشكل كامل نتيجة للعواصف.

 

وفي ولاية جيريرو الجنوبية، وهي الأكثر تضررا، مازال عشرات الأشخاص بعداد المفقودين, ويخشى أن يكونوا توفوا بعد أن طمر انهيار طيني أحدثته أمطار غزيرة أربعين منزلا في قرية لابينتادا.

 

واستخرجت خمس جثث من القرية يوم الاثنين, وقال الرئيس بينا نيتو مطلع الأسبوع إنه لا يوجد أمل يذكر في نجاة أحد من سكان القرية, ومن المتوقع أن تقدم الحكومة اليوم الثلاثاء تقريرا أوليا عن الخسائر التي لحقت بالبنية التحتية في البلاد.

 

وذكر مسؤولون حكوميون أن انهيارات طينية ومياه الفيضانات دفنت منازل ودمرت خطوطا للسكك الحديدية وجسورا في معظم ولايات البلاد الـ31.

المصدر : رويترز