قضيتا سوريا وأفغانستان ستكون في صدارة اهتمام قادة المنظمة (الفرنسية-أرشيف)
تنعقد اليوم قمة منظمة معاهدة الأمن الجماعي في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود، ويسعى المشاركون فيها إلى بحث عدد من الملفات ستكون في صدارتها القضية السورية وملف أفغانستان.

وقال مدير مكتب الجزيرة بموسكو زوار شوج إن الحاضرين بقمة المعاهدة التي تعتبر حلفا عسكريا يشمل روسيا وكزاخستان وأرمينيا وروسيا البيضاء وطاجيكستان وقرغيزيا، سيتباحثون بشأن القضية السورية من منطلق المخاوف التي عبرت عنها تلك الدول من تبعات وجود المئات من مواطنيها للقتال بصفوف المعارضة السورية، وما يشكلونه من تهديد في حال عودتهم إلى بلادهم.

وأوضح أن الدول المشاركة متوافقة على ضرورة الدفع بالحل السلمي للأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من عامين والتي حصدت أكثر من مائة ألف قتيل.

وأشار إلى أن قضية أفغانستان ستنال حصتها من النقاش مع اقتراب انسحاب القوات الدولية من هناك، وتبعات ذلك على الوضع الأمني بالمنطقة، خاصة في ظل وجود عدد كبير من مواطني دول المنظمة للقتال بصفوف حركة طالبان، وهو ما ترى فيه تلك الدول تهديدا لأمنها بالنظر إلى إمكانية امتداد النزاع في أفغانستان إلى أراضيها.

ووفقا للمراسل فإن روسيا تسعى لجمع دول المنظمة في حلف عسكري، غير أن تلك المساعي لقيت معارضة من قبل أرمينيا وروسيا البيضاء، كما أن الخلافات الاقتصادية بين روسيا وروسيا البيضاء تقف حائلا أمام تشكيل هذا الحلف.

يُذكر أن أوزبكستان انسحبت من هذه المنظمة في وقت سابق بعد اتفاقها مع الولايات المتحدة على استقبال المعدات التي ستنقلها واشنطن من أفغانستان مقابل عقود تشجيعية للصيانة والذخيرة.

المصدر : الجزيرة