الداخلية الكينية تعلن قرب نهاية هجوم نيروبي
آخر تحديث: 2013/9/23 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/23 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/19 هـ

الداخلية الكينية تعلن قرب نهاية هجوم نيروبي

دوي انفجارات في محيط المركز التجاري بالعاصمة الكينية نيروبي (أسوشيتد برس)

أعلن وزير الداخلية الكيني جوزف أولي لينكو الاثنين أن قوات الأمن الكينية "ستنهي قريبا" الهجوم الذي يشنه مسلحو حركة الشباب المجاهدين الصومالية على مركز ويست غيت التجاري، في حين أشارت مصادر من الشرطة الكينية إلى تواصل المواجهات، وذلك عقب دوي انفجارات متتالية.

وأعرب لينكو عن اعتقاده بأن "العملية شارفت على النهاية"، متابعا "نحن نسيطر على كل الطوابق في المركز التجاري، ولا يمكن للإرهابيين الفرار"، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

لكن وكالة رويترز نقلت عن الوزير ذاته قوله "لا نريد أن نعطيكم موعدا محددا لانتهاء العملية ولكننا نفعل كل شيء ممكن ولكن بحذر لإنهائها".

يأتي ذلك في وقت أعلنت الشرطة الكينية تواصل المواجهات مع مسلحي حركة الشباب، معلنة عن تحريرها للمزيد من المحتجزين.

وقال مسؤول الشرطة الكينية ديفد كيمياو على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "لقد تمكنا من تحرير بعض الرهائن"، دون أن يحدد عددهم، مضيفا نحن "نضيق الخناق بشكل متزايد أيضا على المهاجمين".

أعمدة الدخان وهي تتصاعد (أسوشيتد برس)

انفجارات ومواجهات
وكانت انفجارات قوية قد دوت وسط تبادل إطلاق نار كثيف، تصاعد إثره دخان أسود في وقت سابق من اليوم قرب مركز "وست غيت" التجاري الذي يهاجمه مسلحون ينتمون إلى حركة الشباب المجاهدين منذ السبت، مما أدى إلى مقتل العشرات، وذلك في ظل تهديد الحركة بقتل الأشخاص الذين لا يزالون محتجزين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مراسلها قوله إنه سمع "ثلاثة أو أربعة انفجارات" قرب موقع الهجوم المستمر منذ ثلاثة أيام، مضيفة أن أعمدة الدخان تصاعدت إلى الأعلى مما جعلها واضحة على بعد عدة كيلومترات.

وبيّنت الوكالة أن قوات الجيش الكيني طلبت على الفور من الصحفيين والمنقذين الاختباء في مكان آمن، في الوقت الذي اتجهت فيه سيارات الإسعاف إلى أمكنة الانفجارات.

كما سمع صحفيون في رويترز خارج المركز التجاري إطلاق نار متقطع ودوي انفجار، ولم يصدر بعد أي بيان صريح بشأن مصير الرهائن الذين يحتجزهم قرابة 12 مسلحا داخل أحد متاجر السلع بالمركز.

وكان الجيش الكيني قد أعلن أمس الأحد تمكنه من إنقاذ غالبية الرهائن، مؤكدا سيطرة قواته على معظم أجزاء المركز التجاري.

الجيش الكيني أعلن تمكنه من إنقاذ أغلبية الرهائن  (أسوشيتد برس)

إنهاء الهجوم
وقالت قوات الدفاع الكينية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه "يتم التحضير لكافة الجهود من أجل الوصول لنهاية سريعة لهذا الأمر"، لافتة إلى إصابة أربعة جنود حتى الآن.

وكانت حركة الشباب قد قالت في بيان صوتي بثه موقع على الإنترنت له صلة بالحركة، إن الرهائن الذين يحتجزهم مسلحوها سيقتلون إذا استخدمت القوة، بعدما قتل 69 شخصا وجرح نحو مائتين في الهجوم حتى الآن.

من جهتها نقلت رويترز عن المتحدث باسم الشباب شيخ علي محمود راجي قوله في البيان إن قوات إسرائيلية وكينية حاولت اقتحام مركز "وست غيت" التجاري بالقوة، ولكنها لم تتمكن، مضيفا أن "المجاهدين" سيقتلون الرهائن إذا استخدم خصومهم القوة.

ومساء أمس أعلن قيادي لم يكشف عن اسمه بحركة الشباب الصومالية خلال مقابلة بثت على القناة الرابعة البريطانية أن جماعته ترى كينيا "منطقة حرب" وأن الحركة ستواصل هجماتها حتى تسحب نيروبي قواتها من جنوب الصومال، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وكانت تقارير تحدثت عن وجود مستشارين إسرائيليين يساعدون كينيا في وضع إستراتيجية لإنهاء حصار المركز التجاري والذي بدأ السبت.

وقال متحدث باسم الجيش الكيني العقيد سايرس أوجونا إن أقل من عشر رهائن فقط ما زالوا محتجزين من قبل المسلحين التابعين لحركة الشباب المجاهدين، موضحا أنه لا يستطيع أن يضع إطارا زمنيا بشأن موعد انتهاء عملية الإنقاذ الجارية حاليا، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وقد توعد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا أمس بملاحقة المسؤولين عن الهجوم وإلحاق أشد العقاب بهم. وقال في كلمة للشعب إن كينيا لن تتراخى مع ما وصفه بالإرهاب.

ويُعد الهجوم على مركز التسوق بنيروبي الأكبر في كينيا منذ أن دمرت خلية القاعدة بشرق أفريقيا السفارة الأميركية بالعاصمة الكينية عام 1998، مما أدى لمقتل أكثر من مائتي شخص. وقد أثار الهجوم المستمر بنيروبي ردودا مستنكرة من مجلس الأمن الدولي في بيان صدر مساء السبت, كما نددت به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ودول أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات