أنجيلا ميركل وعدت الألمانيين بولاية جديدة ملؤها النجاح على غرار الولايتين السابقتين (أسوشيتد برس)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التي جرت اليوم في ألمانيا فوز حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل بحصوله على نسبة 42.5%، متقدما على الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض الذي حصل على 26.5%، فيما حصل الخضر على 8% واليسار على 8.5% والحزب الديمقراطي الحر على 4.8% وحزب "بديل لألمانيا" على 4.8%.

وتعليقا على ذلك قالت ميركل إنها نتائج ممتازة للغاية، ووعدت الألمانيين "بأربع سنوات جديدة من النجاح"، على غرار ما حققته خلال الولايتين السابقتين منذ توليها السلطة عام 2005، حيث عرفت البلاد اقتصاداً قوياً وسوق عمل مزدهرة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في ألمانيا خالد شمت أن حوالي 72% من الناخبين أدلوا بأصواتهم في أول انتخابات تشهدها ألمانيا منذ اندلاع أزمة الديون الأوروبية قبل أربع سنوات وتحظى بمتابعة شركاء برلين في أوروبا، إذ يأمل بعضهم في أن تخفف ميركل من موقفها تجاه دول اليورو التي تواجه صعوبات مثل اليونان.

وتعني تلك النتائج الأولية التي أعلنتها قناة تلفزيونية ألمانية خروج الحزب الديمقراطي الحر من البرلمان الألماني ومن التشكيلة الحكومية القادمة، وهو ما يعني أن التحالف الحكومي المكون من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر انتهى.

كما أن تحالف الحزبين الاشتراكي والخضر لم يحصل على الأغلبية المطلوبة، وهو ما يعني بالنهاية أن ميركل ستشكل الحكومة لكن عليها البحث عن حليف جديد غير الحزب الديمقراطي الحر. ومن المرجح جدا أن يدخل حزب "بديل لألمانيا" -المعادي لليورو- البرلمان الألماني لأن نتيجته جيدة ومن المرجح جدا ارتفاعها بعد الحصر النهائي للأصوات إلى 5% المطلوبة لدخول البرلمان الألماني.

وبذلك تبدأ التكهنات حول تشكيلة الائتلاف الحكومي المقبل. وأفاد موفد الجزيرة إلى ألمانيا ناصر البدري أن هناك ثلاثة احتمالات تلوح في الأفق، هي: تحالف حزب ميركل مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أو تحالفه مع أحزاب صغيرة وبينها حزب "بديل لألمانيا" إذا تمكن من دخول البرلمان.

أما الاحتمال الثالث المطروح فهو تحالف حزب ميركل مع أحزاب أقصى اليسار والخضر.

المصدر : الجزيرة + وكالات