لقاء أوباما بعباس يأتي بينما تحاول واشنطن إحراز تقدم بمفاوضات السلام (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المسؤول في الرئاسة الأميركية بن رودس الجمعة أن الرئيس باراك أوباما سيلتقي الثلاثاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ويأتي هذا الاجتماع قبل ستة أيام من زيارة يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للبيت الأبيض، في حين تحاول واشنطن إحراز تقدم في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال رودس مساعد مستشار الأمن القومي لأوباما "سيكون هذا اللقاء أول فرصة للرئيس ليلتقي شخصيا ومطولا الرئيس عباس منذ بدء المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين" في نهاية يوليو/تموز الماضي.

وأضاف أن أوباما سيؤكد مجددا دعم الولايات المتحدة "للتقدم الراهن في عملية السلام في الشرق الأوسط وسيشيد بالتدابير الشجاعة التي اتخذها عباس ونتنياهو".

وكان مصدر فلسطيني رفيع قال في وقت سابق إن اللقاء سيعقد على هامش الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة, وأضاف أن عباس سيلقي خطابا في الجمعية العامة بعد ذلك بثلاثة أيام.

واستؤنفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية نهاية يوليو/تموز الماضي بواشنطن بعد توقف استغرق ثلاث سنوات, وعقدت منذ ذلك الوقت لقاءات بالعاصمة الأميركية والقدس المحتلة بهدف معلن هو التوصل إلى اتفاق سلام نهائي في أجل يقل عن العام.

بيد أن مسؤولين فلسطينيين أكدوا مرارا عدم حدوث أي تقدم في أي من الملفات الرئيسية كالحدود والأمن والقدس والاستيطان.

وكذلك على هامش الحدث الأممي سيلتقي أوباما الثلاثاء نظيره اللبناني ميشال سليمان ويبحث معه خصوصا النزاع في سوريا المجاورة الذي أدى إلى تدفق عدد كبير من اللاجئين إلى لبنان، حسبما أورد رودس.

وأوضح رودس أن هذا اللقاء سيمنح أوباما "الفرصة لبحث الصعوبات الهائلة التي يواجهها لبنان مع مئات آلاف السوريين الذين عبروا الحدود".

كما يعقد الرئيس الأميركي الاثنين اجتماعا ثنائيا مع الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، وقال رودس إن أوباما سيناقش "النمو الاقتصادي والأمن والحكم الديمقراطي مع هذا الشريك البالغ الأهمية للولايات المتحدة في أفريقيا".

المصدر : وكالات